النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: إذا كانت عطلتك في أوروبا هذا العام: احترس من النشالين

انتشرت ظاهرة النشل في أوروبا بطريقة وبائية في الشهور الأخيرة، إلى درجة أن متحف اللوفر في باريس أغلق أبوابه في أحد الأيام مؤخرا بعد إضراب العاملين فيه احتجاجا على عدم

  1. #1
    المشرف العام للموقع الصورة الرمزية webmaster
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    6,513

    Icon3610 إذا كانت عطلتك في أوروبا هذا العام: احترس من النشالين

    ولاحظ السياح زيادة عدوانية النشالين مع إهمال متزايد من السلطات الأوروبية في ضبطهم. كما اكتشف عمال سياحة في هذه الدول أن بعض المقبوض عليهم يظهرون في الأماكن العامة بعدها بأيام لمواصلة الاعتداء على السياح وسرقتهم يوميا. والحل ليس بتجنب هذه المدن لأن المدن الأخرى، بما فيها لندن (في المركز العاشر) ليست أفضل حالا. لكن الحل هو بالتنبه للظاهرة واتخاذ الاحتياطات التي تمنع وقوع السياح ضحايا جدد للنشالين.
    * أساليب الدفاع
    * مجموعة من خبراء السياحة الأوروبيين ينصحون السياح بالبقاء على حذر طوال الوقت وعدم الظهور كسياح غرباء على المكان بإخراج خرائط وفحصها في الشارع. وهناك العديد من إجراءات الدفاع عن الأموال والمتعلقات الشخصية التي يمكن للسياح اتباعها للبقاء في أمان.. من هذه الأساليب:
    * الحذر في المواقع السياحية: يحوم النشالون في العادة حول المواقع السياحية الجذابة من متحف اللوفر وبرج إيفل في باريس إلى ميدان بيكاديللي في لندن ومواقع السياحة في روما وأثينا. السائح الذي يتجنب مواقع السياحة ويتجول في هذه المدن وكأنه أحد السكان فيها يكون في أمان أكثر من السياح الذين يبدون غرباء عن المكان. وإذا تطلب الأمر الذهاب إلى المواقع السياحية لا بد من ترك محفظة النقود في خزانة الفندق، وكذلك الهاتف الجوال والحقيبة الثمينة. وسوف يكون الاستمتاع أكثر بالمواقع السياحية بلا هواتف أو متعلقات شخصية، بل مجرد حقيبة صغيرة حول الوسط فيها الضرورات الشخصية وأموال تكفي ليوم واحد فقط.
    * هناك العديد من الملابس السياحية المتخصصة التي تحتوي على جيوب سرية للاحتفاظ بالأوراق النقدية. كما تبيع شركة «نوماد ترافيل» أحزمة عادية تحتوي على جيوب سرية داخلها يمكن ارتداؤها في الأماكن السياحية. وهذه التجهيزات تصلح في المواقع التي يزداد فيها الزحام حيث يصعب نشلها أو التعرف على مواقع الأموال فيها.
    * يلجأ بعض السياح إلى حمل محفظة قديمة فارغة وحفظ النقود وبطاقات الائتمان في مكان آخر، وقد نجحت هذه الحيلة في خداع عدد من اللصوص المحترفين في مواقع عدة.
    * عدم حمل نقود بقيمة عالية مثل أوراق 50 يورو أو أعلى. وفي أيام السياحة العادية يحتاج السائح إلى عملات صغيرة لشراء مشروبات أو آيس كريم، ويجب أن يحتفظ في الجيب ببعض القطع النقدية الصغيرة حتى لا يظهر عملات ذات قيمة عالية في الشارع. ويجب عدم إخراج المحفظة لدفع ثمن مشتريات من باعة جوالين، لأن هذا يعرض المحفظة للخطف. ويجب توزيع النقود على جيوبك وعدم الاحتفاظ بها جميعا في جيب واحد، وتجنب وضع المحفظة في الجيب الخلفي.
    * قبل الخروج في جولة سياحية لا بد من دراسة طريق الجولة السياحية جيدا حتى يتجنب السائح إخراج خريطة للاطلاع عليها. فإخراج الخريطة يعني في بعض المدن إبراز دعوة للنشل.
    * إذا جلست لتناول الطعام في مطعم مكشوف فلا تضع هاتفك الجوال على الطاولة واحتفظ به في جيبك. فالعديد من السياح فقدوا هواتفهم الجوالة بهذه الطريقة. وفي مدينة مانشستر البريطانية تم الحكم مؤخرا على نشال روماني اسمه كالين روستاس بالسجن لسرقته هواتف جوالة قيمتها 6000 إسترليني. واستخدم النشال أسلوبا بسيطا للغاية وهو عرض نشرات دعائية على الجالسين للغداء وسؤالهم عما إذا كانوا يرغبون في النشرة. وتكون الإجابة في الغالب بالنفي، وبعدها يلتقط روستاس النشرة من على الطاولة مرة أخرى ومن تحتها أيضا الهاتف الجوال. ولا تستغرق العملية أكثر من خمس ثوان. ولم يكشفها أحد من الضحايا، لكن الشرطة كشفت النشال عبر كاميرات الأمن.
    * تعتبر الحقائب التي تحمل على الظهر من الأهداف السهلة للنشل. ويلجأ بعض النشالين إلى قطع الحقائب بمشرط حاد للوصول إلى محتوياتها من دون أن يشعر حاملها بشيء. وإذا كان لا بد من حمل هذه الحقائب فلا بد من خلعها من على الظهر في وسائل المواصلات والأماكن السياحية المزدحمة.
    * اتباع المثل الأوروبي الذي يقول «إذا كنت في روما فافعل كما يفعل الرومان»، ومعنى هذا الظهور بمظهر محلي بحيث لا يشذ السائح عن القاعدة ويظهر كغريب وهدف سهل للنشالين.
    * ضرورة تجنب الوقوف قرب أبواب المواصلات العامة، خصوصا قطارات المترو، حيث ينتظر النشالون حتى اللحظة الأخيرة قبل انتزاع ما يستهدفونه من أموال أو حقائب والقفز من الأبواب أثناء انغلاقها وانطلاق القطار. وفي المحطات يصعد أحيانا البعض أو يحاول النزول في الزحام ويجد الضحية نفسه محاطا بعدد من المزاحمين الذين ينشلونه في الوقت نفسه.
    * لا تضع متعلقاتك بعيدا عن العين مثل تعليق حقيبة على ظهر المقعد في مقهى، وعدم تركها على المقعد أو على الأرض حتى لدى الذهاب إلى الحمام.
    * إذا وقع حادث نشل فلا بد من التزام الهدوء واعتبار أن ما حدث هو نوع من القضاء والقدر رغم كل الاحتياطات. ولا يجب أن يمنع ذلك من الاستمتاع ببقية العطلة.
    * أشكال النشالين
    * ويجب أن يأخذ المسافر في الاعتبار أن النشالين ليسوا بالضرورة مشردين، بل هم يأتون في أشكال متعددة، منهم من يرتدي ملابس غالية ومنهم الأطفال والنساء الجميلات والمجموعات التي تعمل كعصابات منظمة ويناولون المحفظة المسروقة لبعضهم البعض حتى لا يراها صاحبها مرة أخرى حتى لو تعرف على السارق الأصلي لها.
    وفي كل الأحوال يلجأ النشالون إلى تشتيت انتباه الضحية، وقد يستخدم النشال آخرين للقيام بالمهمة، وبعضهم الآخر يستغل ثقتك أو يفتعل مشادة يتجمهر معها الناس ويجد فيها النشالون ضالتهم. ومؤخرا يلجأ بعض النشالين إلى سؤال شخص يسحب أموالا من جهاز صرف آلي عن الاتجاهات إلى أحياء المدينة المختلفة من أجل التلصص وسرقة البطاقة ورقمها السري.
    المشكلة في باريس تفاقمت في الشهور الأخيرة إلى درجة أن السفارة الأميركية في المدينة أصدرت تحذيرا لمواطنيها عن أشهر أساليب النشل وطرق تجنبها.
    وفي إيطاليا، يجب الحرص من النشالين على دراجات نارية الذين يتخصصون في خطف الحقائب النسائية. وتقول مصادر السياحة الإيطالية إن نشاليها يختارون الأهداف السهلة ولذلك لا بد من الظهور كهدف صعب. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق المشي الجدي غير المتردد، فالنظرات الحائرة والخطوات المترددة والخرائط في اليد تجذب النشالين.
    لا بد أيضا من تغيير الطريق لدى الشك في وجود متابعة من نشالين والذهاب إلى محل تجاري أو مقهى لتجنب الاحتكاك بنقاط يرتادها نشالون. وتعتبر محطات المواصلات هدفا سهلا للنشالين لأنهم يعرفون مسار المسافرين الذين يركز كل منهم على وسيلة المواصلات التي ستنقله إلى مقصد رحلته التالي.
    ولا يجب التوقف للحديث أو إجابة أسئلة من غرباء، فالواضح في هذه الحالات أن السائح يبدو ظاهرا للعيان كهدف سهل للنشالين. والانشغال بالحديث هو لتأكيد هوية السائح ولتشتيت انتباهه. وأثناء السفر في مجموعات لا بد من تعيين شخص أو اثنين من المجموعة لمراقبة الوضع العام والتأكد من سلامة الجميع، ووضع أعضاء المجموعة المعرضين أكثر للسرقة في وسط المجموعة لحمايتهم.
    وفي حالة الوقوع ضحية لحالات السرقة والنشل لا بد من إبلاغ الشرطة والحصول على رقم المحضر. وقد لا يجد الضحية أن الشرطة مهتمة كثيرا بالحادث، نظرا لتكراره يوميا ولعدم قدره الشرطة على متابعة أو معاقبة النشالين. ومعظم النشالين لا يحملون بطاقة هوية، وبعد القبض عليهم يتعين الإفراج عنهم بعد عدة أيام. أما الأطفال فلا يمكن القبض عليهم أصلا.
    لكن هذه الحوادث لا يجب أن تمنع المسافر من التجول في المواقع السياحية المفضلة حول العالم، والاستمتاع بفوائد السفر، لكن مع اتخاذ الاحتياطات اللازمة التي تجنبه الوقوع ضحية تالية لعمليات النشل.





    Y`h ;hkj u'gj; td H,v,fh i`h hguhl: hpjvs lk hgkahgdk

المواضيع المتشابهه

  1. [عرض خاص] رحله الأحلام إلى أوروبا .. عروض السفر الى أوروبا صيف 2013
    بواسطة شيماء في المنتدى عروض موسمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 01:13 PM
  2. [خبر] شينخوا: مدينة حلب السورية كانت وما زالت حاضرة ثقافية وتجارية مهمة
    بواسطة webmaster في المنتدى الجديد بعالم السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-04-2011, 12:30 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-01-2010, 11:21 AM
  4. منظمة السياحة العالمية تتوقع تعافي سياحة أوروبا منتصف العام المقبل
    بواسطة webmaster في المنتدى الجديد بعالم السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 27-10-2009, 02:51 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-06-2009, 11:02 PM

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
روابط هامه
سياسه الخصوصية
استعاده كلمه المرور
تفعيل العضوية بالبريد
تسجيل عضوية