استطاع قطاع
الفنادق الفخمة في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا جذب أنظار نخبة المستثمرين حول العالم، والذين باتوا يبحثون عن شراء أصول مربحة ومتميزة.



ووفقا لتقرير أشارت إليه صحيفة "غلف نيوز" اليوم، نقلا عن مسح أجرته "جونز لانغ لا سال" حول ثقة المستثمرين، أوضح أن 40% من الأفراد أبدوا اهتماما بشراء أصول من كبرى الفنادق في المدن الأوروبية، بما فيها باريس، وفيينا، وأمستردام، ووارسو، بالإضافة إلى مدن رئيسية في ألمانيا.

وذكر غابرييل مطر، المدير الإقليمي لشركة جونز لانغ أن نتائج المسح تشير بقوة إلى أن الثقة في القطاع الفندقي جيدة، رغم المشاكل الاقتصادية في أوروبا. وأضاف بأن 28.8% من المشاركين في المسح أبدو رغبة كبيرة في استهداف أصول للفنادق الفاخرة في دبي وأبوظبي والريفيرا الفرنسية.

وأشار مطر إلى أنه منذ الركود الذي طال جل اقتصاديات الدول في 2009، لا تزال فنادق دبي تلقى انتعاشا قويا في الإشغال ومعدلات متوسطة على أساس يومي، في ضوء استمرار المشاريع التنموية والاستقرار السياسي في البلاد. حيث يعتقد المستثمرون أن دبي كفيلة باستمرار عجلة التقدم على المدى القصير والمتوسط، بالإضافة إلى تميز أداء قطاع الفنادق بدبي مقارنة بدول الشرق الأوسط والذي سيكون لها بصمة متميزة في 2013.

ووفقا لحكومة دبي، فقد شكلت السياحة، والتجارة، والنقل والخدمات اللوجستية 60% من الناتج الإجمالي المحلي في الإمارات عام 2011.

من جهة أخرى، احتلت دبي المرتبة 16 عالميا كواحدة من أهم الوجهات للاستثمار الفندقي، وفقا لتقرير كوشمان وويكفيلد للاستشارات لعامي 2012 – 2013.

وأشار التقرير إلى النمو المتزايد لقطاع السياحة في دبي، مشيرا إلى ارتفاع الاستثمارات الفندقية إلى أكثر من 30% بما يقدر بأكثر من 390 مليون دولار في الربع الثالث من عام 2011، والربع الثاني من عام 2012 بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ويشار إلى أن دبي هي المدينة الوحيدة في الشرق الأوسط المدرجة في التقرير.





hgtkh]r hgtolm td ]fd ,Hf, /fd jtjp aidm hglsjelvdk ggavhx