قال وزير
السياحة المصري، هشام زعزوع، إن سياحة الشواطئ مستمرة، وإن أي استثمارات إسلامية في القطاع ستكون مكملة وليست بديلة للمنتجعات القائمة التي تمثل جزءاً من قطاع حيوي لمصر.

وأضاف "لن يؤثر شيء في سياحة الشواطئ، ولن تتغير، إننا ندعم ونزيد كذلك الطاقات والخدمات التي نقدمها لعملائنا القادمين لشواطئنا".

وأكد زعزوع على هامش مؤتمر أعمال ضمن سلسلة مبادرات، لجذب المستثمرين لدعم نمو الاقتصاد الذي يواجه صعوبة في توفير فرص عمل كافية، أن الحكومة الحالية والرئيس الحالي يدعمان السياحة بشكل عام، الكل يدرك أن سياحة الشواطئ تمثل 70% من السياحة القادمة لمصر، وستظل على هذا الحال، وفقاً لصحيفة "المصري اليوم".

وأضاف "إذا كانت هناك استثمارات في أنواع خاصة، من سياحة الشواطئ لمستثمرين عرب أو إسلاميين على سبيل المثال، فإننا نرحب بذلك، إضافة إلى سياحة الشواطئ القائمة وليس بديلاً عنها".









,.dv hgsdhpm hglwvd | hghsjelhvhj hgYsghldm td flwv "l;lgm"