دعا رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين الدكتور عصام عبدالله فخرو جميع المواطنين البحرينيين للمساهمة في إنجاح استضافة البحرين لسباقات الفورمولا1 والتي ستنطلق فعالياتها اليوم لأن ذلك سيساهم في تحقيق النتائج المرجوة على الصعيد الاقتصادي وتحريك العجلة الاقتصادية وعكس صورة طيبة عن حضارية مملكة البحرين وشعبها أمام العالم اجمع، معرباً عن ثقته في قدرة مملكة البحرين على إنجاح هذا السباق،



خاصة في ظل مشاركة جميع الفرق في فعاليات السباق مما يؤكد السمعة الطيبة للمملكة في تنظيم هذا الحدث العالمي، مشيداً في هذا الصدد بدور الامير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين رئيس مجلس التنمية الاقتصادية ومتابعته المستمرة لتوفير كافة مقومات نجاح استضافة مملكة البحرين لهذه الفعالية العالمية، وتحقيق الاستفادة المرجوة منها على جميع القطاعات ولاسيما القطاع الاقتصادي، كما أعرب عن اعتزازه بالجهود الطيبة التي تبذلها الحكومة الموقرة برئاسة الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة في تسخير كافة إمكانيتها لإنجاح هذا الحدث.


وأضاف بأن هذا السباق ليس حدثاً رياضياً فحسب بل هو مناسبة لترويج وتسويق الفرص الاقتصادية في مملكة البحرين ووضعها على الخريطة الاستثمارية، مشيداً بما حققه هذا السباق من فوائد اقتصادية واستثمارية جمة للبحرين منذ انطلاقته في عام 2004، وداعياً الفعاليات الاقتصادية والتجارية البحرينية إلى استثمار هذا الحدث والاستفادة من زيادة تدفق الزوار إلى البحرين لتنشيط الحركة التجارية والسياحية، إضافة إلى الترويج للبحرين ولمناخها الاستثماري، وإبراز دورها الحضاري.

ودعا رئيس الغرفة القطاع الخاص البحريني للاستفادة من الفرص المواتية التي تتيحها استضافة مملكة البحرين لهذا السباق، مؤكداً على أهمية الاستثمار الاقتصادي والاستثماري لمثل هذا الحدث العالمي الاستثنائي، فبحسب الإحصائيات المتداولة فأنه من المتوقع أن تصل عوائد استضافة السباق إلى أكثر من 220 مليون دولار إلى جانب توفير وظائف مؤقتة لا تقل عن 3000 وظيفة، مشيراً إلى أن هذه الفرص الاقتصادية يجب اقتناصها على النحو الأمثل.

وذكر رئيس الغرفة بأن الكثير من الدول باتت تعول الآن على مثل هذه الأحداث الكبيرة سواء كانت رياضية أو فنية أو مؤتمرات ومعارض لإنعاش الحركة التجارية، وبات هناك ما يعرف بصناعة المعارض والمؤتمرات والأحداث الكبيرة، مشيراً إلى إن البعد الاقتصادي لهذا الحدث وما يترتب عليه من تدفق للزوار والسياح إلى المملكة فترة إقامة السباق يفرض علينا تضافر جميع الجهود لإنجاح هذا الحدث العالمي، لأن الكل معني بإنجاحه في إطار من الروح الايجابية التي تشجع ثقافة المشاركة التي يجب أن نعززها ونرسخها، فهي أولا وأخيرا مهمة وطنية لأنها تمي سمعة البحرين وشعبها، مشيداً بالجهود التي يبذلها المسئولين بالحلبة لإخراج هذا الحدث بالصورة التي تليق بمكانة مملكة البحرين كمنارة حضارية في المنطقة.



ودعا الدكتور عصام فخرو القطاع الخاص والفعاليات الاقتصادية والتجارية إلى المشاركة في إنجاح الحدث العالمي دعما لحركة التجارة والاقتصاد، وتنشيطا للقطاع السياحي، مشيداً بمبادرة إقامة فعاليات ترويجية وسياحية مصاحبة لهذا الحدث العالمي خاصة الفعاليات ذات الطابع السياحي مثل الفعالية الترويجية المقامة حالياً في سوق المنامة القديم والتي انطلقت قبل عدة أيام، وذلك في سبيل دعم جهود الترويج للبحرين وتعزيز قدراتها التنافسية على المستوى الإقليمي، منوهاً بأهمية الاهتمام باقتصاديات المهرجانات والفعاليات الترويجية لما لها من مردودات ايجابية على مجمل الأوضاع الاقتصادية،



tov, d]u, hgfpvdkddk hglshilm tn Yk[hp tuhgdhj sfhrhj hgt,vl,gh1 gjkad' pv;m hgsdhpm