تحضى المملكة العربية السعودية، أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط، بأفضلية موقعية وتنوع سياحي وبنية تحتية اقتصادية تجعل من قطاع السياحة والسفر قطاعا هاما لدعم النمو الاقتصادي بالمملكة. وايمانا بما يمكن ان يحققه من مكاسب وطنية، تولي الحكومة السعودية اهتماما خاصا بهذا القطاع وتسعى الى تطويره وتنميته.



وقد سجل قطاع السياحة والسفر معدل نمو يزيد على 10 % خلال الخمس سنوات السابقة، وقد بلغ حجم هذا القطاع حوالى 58 مليار ريال في عام 2009م. وقد نمت جميع أجزاء القطاع بنفس الوتيرة تقريباً بما فيها السياحة الداخلية.

وعلق السيد علي التيجاني ، نائب رئيس مجموعة الطيار على أهمية هذا القطاع في دعم الاقتصاد السعودي قائلا:" شهد قطاع السياحة الداخلية في السعودية نمواً بمعدل 11% خلال العامين الماضيين، ويتوقع أن تصل إلى 101.3 مليار ريال في عام 2020. وساهم قطاع السفر والسياحة بنسبة 7.2 % من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، أي حوالي 102 مليار ريال خلال العام الماضي".

وتسعى "الهيئة العامة للسياحة والآثار" في السعودية إلى تكثيف جهودها لتطوير قطاع السياحة وتوفير الموارد والإمكانيات الضرورية لتوسيعه، ذلك أنه يعد أحد أهم القطاعات الحيوية التي تدعم الدخل القومي والإقتصاد الوطني.

وتسعى الحكومة السعودية الى استقطاب المستثمرين وايجاد العديد من الفرص التنموية لدعم القطاع والنهوض به وذلك من خلال إنشاء المعارض الاقليمية والدولية التي من شأنها أن تنشِط هذا القطاع وتعرِف بالامكانيات المتاحة للمملكة. وفي هذا السياق تجدر الاشارة الى تسابق شركات الضيافة والفندقة الإقليمية والعالمية على التوسع في المملكة، للاستحواذ على حصة من النمو المتسارع في القطاع السياحي بالسعودية.

و أضاف السيد علي التيجاني قائلا:" ومن المتوقع أن ترتفع مساهمة هذا القطاع في دعم سوق التوظيف في المملكة لخلق ما بين 1.5 و 2.3 مليون فرصة عمل بحلول عام 2020. وتبلغ نسبة نمو التدفق السياحي إلى السعودية نسبة 5 % سنويا ويتوقع أيضاً أن تزداد بنسبة 6.5 %على أساس سنوي بحلول العام 2014، وذلك نظراً لارتفاع شعبية المملكة بين أوساط السياح الدينيين وسياح الأعمال".

وفي سياق آخر تجدر الاشارة أيضا الى مدى أهمية نضج اختيار المواطن السعودي وجهات عربية وعالمية وذلك بقصد السياحة أو العمل، والتي تساهم أيضا في تنشيط الحركة السياحية، فعلى سبيل المثال ووفقا للأرقام التي أعلنت عنها هيئة السياحة السنغافورية، سجل عدد الزوار من المملكة العربية السعودية الى سنغافورة زيادة تقدر بسبعة في المئة العام 2009 . كما شهد العدد الإجمالي للمسافرين من منطقة الشرق الأوسط حتى نهاية يونيو من هذا العام زيادة بنسبة 102 ? خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وتعد "مجموعة الطيار للسفر" اليوم، إحدى أهم وأكبر الشركات الرائدة في خدمات السفر لقطاع الأعمال (الشركات والجهات الحكومية) في العالم من خلال تقديمها باقة متميزة من خدمات السفر التي تحتاجها هذه الشريحة من العملاء. إضافة إلى ذلك, تقدم الشركة خدمات سياحية متنوعة للأفراد والعائلات والمجموعات على حد السواء، مع مراعاة جميع الطلبات الخاصة للعملاء. وتغطي أنشطة المجموعة، مختلف المقاصد السياحية، كما توفر عروضاً خاصة للفنادق حول العالم، وبأسعار مدروسة ومناسبة لمختلف فئات الدخل..



r'hu hgsdhpm ,hgstv d]ul hsjlvhv hgkl, hghrjwh]d ggllg;m lgd,k d,kd,