“الاتحاد” تعتزم نقل 7 ملايين مسافر خلال 2009
الخليج -
تعتزم الاتحاد للطيران نقل 7 ملايين مسافر خلال عام ،2009 أي بزيادة قدرها 15% عن العام الماضي ،2008 الذي شهد حوالي 6 ملايين مسافر. كما ستقوم الاتحاد للطيران خلال صيف هذا العام بتسيير 900 رحلة أسبوعية، بزيادة قدرها 20% عن العام الماضي 2008 والتي بلغت 750 رحلة أسبوعية.



ويأتي ذلك ضمن إطار خططها الاستراتيجية الطموحة للشركة، حيث تخطط الاتحاد للطيران توسيع شبكة رحلاتها العالمية لتضم 55 وجهة خلال ،2009 بالإضافة إلى زيادة أسطولها ليضم أكثر من 50 طائرة.



أكد جيمس هوجن، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: “على الرغم من الضغوط الاقتصادية الراهنة، ستواصل الاتحاد خطط التوسع خلال العام الجاري 2009. وستعزز الطائرات الجديدة التي تتسلمها الشركة خلال هذا العام أسطولنا بنحو 24%، مما سيتيح إطلاق رحلاتنا إلى خمس وجهات جديدة، بالإضافة إلى مدى زيادة وعدد الرحلات التي نسيرها إلى الشبكة الحالية”.



ومن المقرر أن تستلم الشركة إحدى عشرة طائرة ركاب جديدة عام ،2009 مما سيمكن الشركة من تسيير رحلاتها الجديدة إلى ملبورن واسطنبول وأثينا ولارنكا وشيكاغو، بالإضافة إلى زيادة عدد الرحلات التي تسيرها إلى العديد من الخطوط الحالية في كل أنحاء الشبكة. كما سوف تمكن هذه الزيادة في عدد الطائرات من زيادة الطاقة الاستيعابية الأسبوعية للاتحاد لتصبح 105496 مقعداً وما يقرب من 5.3 مليون طن من الشحن.



وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد تمتلك حالياً أسطولاً مكوناً من 44 طائرة وسوف يزيد هذا الرقم ليصل إلى 52 طائرة بحلول نهاية العام 2009. وتشمل الطائرات الجديدة، طائرتين من طراز “إيرباص إيه 330-220” وطائرة من طراز “إيه 330-300” وطائرتين من طراز “إيه 340-600” وخمس طائرات من طراز “إيه 320-200” وطائرة واحدة من طراز “بوينغ 777- 300 إي آر”.



وأضاف هوجن: “فازت منتجاتنا بالعديد من الجوائز في المقصورات الثلاث للطائرات، والتي نواصل تشغيلها محققين متوسط معدل إشغال بلغ 73%. وبناءً عليه، فإننا سنواصل العمل على تحقيق خططنا الطموحة، مع مراقبة نفقاتنا عن كثَب، وضمان مستوى خدمة عملاء تتماشى مع المعايير الراقية المعتمدة في الشركة، ونتطلع إلى نقل أكثر من 7 ملايين مسافر خلال العام الجاري 2009”.





كما ستواصل الاتحاد زيادة عدد موظفيها على مستوى العالم خلال العام نفسه. فقد وصل عدد موظفي الاتحاد حالياً إلى نحو 030_ موظف، وتخطط الاتحاد لاستيعاب
1000 موظف إضافي خلال العام أي بزيادة سنوية قدرها 15%. وبذلك سترتفع القوة العاملة في الشركة إلى 8500 موظفاً.



ومن المَقرر أيضاً أن يزيد عدد طواقم الرحلات بنحو 65 موظفاً، من العدد الحالي للطيارين البالغ عددهم 840 طياراً. وعلاوة على ذلك، سوف يتم تخريج 25 طياراً متدرباً من برامج الطيارين المبتدئين للمواطنين الإماراتيين والعالميين التي تتبناها الشركة، مما سيزيد من عدد الطيارين الحاليين بنسبة 11% إلى 945 طياراً بحلول نهاية هذا العام.



ويبلغ عدد أفراد طواقم المقصورات العاملين في الاتحاد للطيران في الوقت الحالي 2900 موظف يعملون في مختلف درجات المقصورة، وتخطط الشركة لاستيعاب 200 موظف جديد من السيدات والرجال خلال هذا العام، ليبلغ العدد الإجمالي للطاقم 3100 بزيادة نسبة سنوية قدرها 10%.



وسوف تبدأ الاتحاد تسيير رحلاتها اليومية إلى ملبورن في التاسع والعشرين من شهر مارس/آذار 2009 بطائرة من طراز “إيرباص إيه 340 -600 التي تستوعب 292 راكباً بالإضافة إلى 15 طناً من الشحن. وبإضافة جهة ملبورن إلى الجهات الأسترالية التي تسيرها الشركة -التي تضم سيدني وبرسيبان- ستوفر الاتحاد نحو 5636 مقعداً في الأسبوع إلى أستراليا.



وسوف يشهد شهر مايو/أيار لعام ،2009 تسيير ثلاث رحلات جديدة، إلى اسطنبول في الأول من شهر مايو وأثينا في الثاني من شهر مايو ولارنكا يوم الرابع عشر من شهر مايو/أيار.



ومن المقرر تعزيز شبكة الاتحاد في أمريكا الشمالية خلال عام ،2009 وذلك بتسيير أولى رحلاتها إلى مطار أوهاري في شيكاغو في الثاني من سبتمبر/ايلول المقبل. وسوف تنضم شيكاغو إلى الخطوط الأساسية التابعة للاتحاد بعد زيادة عدد رحلاتها لتصبح رحلة بشكل يومي بدءاً من الخميس الموافق الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مما من شأنه أن يرفع الطاقة الاستيعابية للشركة في أمريكا الشمالية بمعدل 35%.



وسوف تزيد عدد الرحلات التي تسيرها الشركة إلى كل من بروكسل وجنيف وميلان وموسكو، مما يهدف إلى توفير خيارات عدة للمسافرين تشمل 98 رحلة أسبوعية يتم تسييرها إلى 14 دولة في أوروبا، وبذلك سوف تحقق الاتحاد زيادة في الطاقة الاستيعابية قدرها 21158 مقعداً في الأسبوع، في موسم الصيف لهذا العام 2009.



وفيما يتعلق بشبكة الاتحاد للطيران في منطقة الشرق الأوسط، تعتزم الشركة تعزيز شبكتها في هذه المنطقة بدءا من التاسع والعشرين من شهر مارس/آذار الجاري، أي بزيادة عدد الرحلات التي تسيرها الشركة من أبوظبي إلى عمّان من 10 رحلات إلى 14 رحلة أسبوعية. كما سوف يزيد عدد الرحلات التي تسيرها الشركة إلى بيروت إلى 14 رحلة أسبوعية من 11 رحلة أسبوعية في الوقت الحالي. كما سيرتفع عدد الرحلات التي تسيرها الاتحاد إلى الدوحة من ثلاث إلى أربع رحلات يومياً.



وسوف يرتفع عدد الرحلات التي تطلقها الشركة بين أبوظبي وكوالالمبور من 6 رحلات أسبوعية إلى رحلة يومية، بداية من يوم الأحد الموافق للتاسع والعشرين من مارس/آذار الجاري.



ومع افتتاح مبنى الركاب الجديد رقم 3



التابع للاتحاد للطيران في مطار أبوظبي الدولي،



فإن تجربة “ضيوفها” لهذا المبنى من شأنه أن



يساهم في معرفة المتطلبات المستقبيلة المتوقعة لنمو الاتحاد.



وأشار هوجن إلى أن عملية نقل رحلات الاتحاد إلى مبنى الركاب رقم 3 تأتي بدعم من استثمارت الشركة القوية في مرافق الركاب، والتي تشمل إنشاء صالات حديثة لركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، وتطوير مناطق إنهاء إجراءات السفر للمسافرين على متن الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، بالإضافة إلى الدرجة الاقتصادية.



“hghjph]” juj.l krg 7 lghddk lshtv oghg 2009 1000 lgd,k arab holidays