دعت شركة طيران الجزيرة الى تأسيس سوق جوي يوحد سماء دول التعاون لتشغيل رحلات من جميع الدول الخليجية واليها من دون التقيد بالاتفاقيات التجارية التي تحدد لشركات الطيران عدد الرحلات التي يمكن تسييرها والأسعار وغيرها من القيود.

وقال رئيس مجلس ادارة طيران الجزيرة مروان بودي في تصريح صحفي ان هذه المبادرة المشتركة التي تطلقها طيران الجزيرة تنهي عقدا من الاتفاقيات الثنائية بين دول مجلس التعاون الخليجي لتأسيس (سماء خليجية واحدة) أكثر تقدما.

وذكر ان أجواء دول مجلس التعاون الخليجي مازالت مقيدة بالاتفاقيات التي تحد من حرية شركات الطيران الخليجية وبالتالي تحد من حرية الخيار والحركة للمسافرين مضيفا ان البعض يجزم أن هذا القيد هو السبيل الوحيد لادارة أجواء دولنا.

اعرب عن اعتقاده ان الطريق الأكثر تقدما الذي يوحد أجواء دول الخليج ويجلب المزيد من الحرية للمسافرين في مختلف أنحاء دول المجلس هو انشاء سوق جوي موحد.

واضاف انه من خلال السماء الخليجية الواحدة تزال جميع القيود التجارية والتشغيلية المفروضة على شركات الطيران الخليجية مثل خطوط التشغيل وعدد الرحلات وأوقاتها وتحديد الأسعار وذلك لتتمكن صناعة الطيران الخليجية من الوصول لأقصى امكاناتها.

وقال بودي ان السماء الخليجية الواحدة ستحول صناعة النقل الجوي عن طريق تهيئة الظروف من أجل ضمان القدرة التنافسية وجودة الخدمات على حد سواء وعلى أعلى مستوى من الأمان مضيفا ان المسافرين وشركات الطيران والمطارات وجميع العاملين في هذا القطاع سيستفيدون من النمو في عدد الوجهات وزيادة الطاقة.

وأضاف انه "حين وضع مؤسسو مجلس التعاون الخليجي حجر الأساس لهذا الصرح فانهم وضعوا أسس الإطار لأجيال ذات ماض مشترك للعمل معا على بناء مستقبل مشترك" مبينا انه انطلاقا من هذه الروح" جئنا بهذه المبادرة المشتركة".

يذكر أن شركة طيران الجزيرة تأسست العام 2004 وبدأت عملياتها في أكتوبر2005 وهي أول شركة طيران تابعة للقطاع الخاص تدخل قطاع الطيران المدني في الشرق الأوسط. وتشغل الشركة أسطولا من 10 طائرات من طراز أيرباص ء320 برحلات مباشرة الى 23 وجهة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وايران والهند.




av;m 'dvhk hg[.dvm j]u, Ygn jHsds s,r [,d l,p] g],g l[gs hgjuh,k hgogd[d