تعريف السياحة العلاجية

  • هى إنتقال السائح من بلده إلى بلد آخر بدافع الرغبة فى تحقيق الشفاء من بعض الأمراض أو إشباع حاجات جسده من عناصر طبيعية يفتقر وجودها فى البيئة بموطنه ويجدها فى البيئة الطبيعية ببلد آخر.
  • هناك بعض الأمراض المزمنة مثل الأمراض المناعية و الروماتيزم و بعض مشاكل الجهاز التنفسي و القلب قد تحتاج إلى ظروف بيئية و مناخية معينة حتى يتم السيطرة عليها وهذه الظروف المناخية تتوفر في مناطق مناخية كثيرة بمصر.
  • وتمثل السياحة العلاجية نسبة تتراوح من 5% إلى 10% من حركة السياحة العالمية مما يعنى القدرة على زيادة أعداد السياحة المتوقعة إلى مـصر فــى حــدود 300-500 ألف سائح سنوياً تدر دخلاً يقدر بخمسة مليارات جنيه على الأقل.


وتغطى السياحة العلاجية نطاق واسع يمتد من المؤسسات الطبية المتخصصة إلى المنتجعات السياحية التقليدية التى تقدم وسائل الاستجمام المختلفة بما فيها برامج للأنشطة الرياضية تحت الإشراف الطبى وعلى هذا تنقسم السياحة العلاجية إلى:-
  • العلاج (علاج متخصص من الأمراض الحادة والمزمنة).
  • الجراحة .
  • استشفاء بعد تحسن مؤقت للحالات المرضية المزمنة.
  • استجمام للأصحاء وفترات النقاهة.
  • السيطرة على بعض المشاكل الجسمانية مثل السمنة.
  • نظم علاجية و وقائية لحزمة من الأمراض المزمنة (مثل الروماتيزم).
  • برامج تشخيصية و وقائية.
  • برامج غذائية و طب طبيعي.
  • استشفاء نفسي و عقلي.
الأهميه الإقتصادية للسياحة العلاجية


ترجع الأهميه الإقتصادية للسياحة العلاجية إلى أن السائح العلاجى إذا أمكن التعبير عنه على هذا النحو يمتاز عن السائح العادى بطول مدة إقامته فى مكان العلاج وهذه المده إذ تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع وقد تصل إلى خمسه أو سته أسابيع وغالبا ما ينصح الأطباء هؤلاء السائحين بالراحة مدة عشر أيام أخرى أو أكثر قبل العودة إلى أعمالهم وهذه المدة الإضافية يقضيها أكثرهم كسائحين عاديين فى مصر .
مقومات تنمية السياحة العلاجية فى مصر

المقومات الطبيعية



  • موقع مصر الجغرافى المتميز بين خطى عرض 22 – 31.36 شمالاً يعنى أن مدار السرطان يمر بالطرف الجنوبى للبلاد وهذا الموقع يكسب مصر قدراً كبيراً من الإشعاع الشمسى، الذى تفتقده الكثير من الدول الشمالية، وخاصة الأشعة العمودية فى فترة الإنقلاب الصيفى عندما تكون الشمس متعامدة على مدار السرطان.
  • المناخ الجاف المعتدل يسير على وتيرة واحدة فلا يوجد تباين يذكر بين جزء وآخر من أراضى مصر.
  • مصر غنية بعيون المياة المعدنية والكبريتية العادية منها والساخنة، والتى يبلغ عددها 1356 عيناً متفرقة فى جميع أنحاء البلاد.
  • تصل مصر بساحلين طويلين على البحر المتوسط والبحر الأحمر، مما يعطيها تنوع فى البيئة المحيطة بها
المقومات التاريخية والأثرية

تزخر مصر بالعديد من المواقع الأثرية الفرعونية والرومانية والقبطية والإسلامية التى تحكى عظمة مصر على مرالعصور، كما يوجد آثار العصور الحجرية فى أماكن متفرقة بمصر، وهذه الآثار العظيمة عنصر جذب هام للسائحين عامة وبالنسبة للمواقع المقترحة للسياحة العلاجية فإن وجود الآثار يمثل جانباً فكرياً وروحياً هاماً يحسن من الحالة النفسية للمرضى.

البنية الأساسية




تملك مصر حالياً وفى عهد الرئيس مبارك إمكانيات خدمية علاجية وتخصصية فى كافة أنواع الطب وكذلك مراكز التأهيل والعلاج الطبيعى على مستوى عالى فندقياً وقدرات بشرية ومعدات وأجهزة عالية التقنية تكلفت مليارات الجنيهات أساساً لخدمة المواطن المصرى وتقديم الرعاية الطبية العلاجية له بجودة ، وعلاوة على المؤسسات الحكومية هناك مراكز طبية ومستشفيات خاصة أيضاً ذات نفس القدرات.
  • تملك هذه المؤسسات طاقات تسمى بعلاج الوافدين خارج مصر، وكانت مصر وما زالت محط لطلب العلاج الطبى أو الجراحى لمجموعات من الأخوة العرب وبعض الأفارقة وأيضاً بعض السياح من الدول الأجنبية.
  • يعطى هذا البعد لمصر وللقوى البشرية المصرية خلفية ممتازة تدعم السمعة الحضارية العظيمة لمصر وشعبها ودون شك ينعكس ذلك على المجالات الأخرى ومنها بالطبع المجال الاقتصادى خاصة وأن الكثير من هذه الدول وشعوبها تعاملت مع الطبيب المصرى الموفد وعرفت مستواه وقدراته.
أماكن السياحة العلاجية في مصر

تنقسم أماكن السياحة العلاجية في مصر إلى :

محافظات تعتمد أساساً على جوها الطبيعى وأماكن تقديم الخدمة بها مثل:

  • محافظة أسوان حيث يوجد فيها ( مستشفى أبو سنبل – بنك الدم الإقليمى – المستشفى التعليمى )
  • محافظة جنوب سيناء يوجد فيها ( مستشفى شرم الشيخ الدولى – والعديد من القوى السياحية ) .
  • مدينة الأقصر وهى مدينة غنيه بالمزارات السياحية والجو الممتع فى الشتاء كما يوجد بها مستشفى على أحدث طراز فى العالم إلا وهى مستشفى الأقصر الدولى .
أماكن تجمع بين المياه المعدنية والجو الطبيعى الذى يساعد فى العلاج :

محافظة البحر الأحمر:

حيث يوجد فيها ( مستشفى الغردقة العام – كما يوجد عدد 2 مستشفى خاص تعمل فعلا بالتعاقد مع جهات خارجية – كما يوجد مركز عالمى لعلاج الأمراض الروماتزمية للمفاصل والأمراض الجلديه والصدفية ).
مدينة سفاجا :

  • وتقع مدينة سفاجا فى محافظة البحر الأحمر وهى غنية بالعديد من المكونات الطبيعية التى لها دور أساسى فى علاج العديد من الأمراض المستعصية وتتمثل مكوناتها الطبيعية فى رمالها السوداء المتميزة ومياه البحر ذات الملوحة العالية وأشعة الشمس فوق البنفسيجية والنباتات الطبية البرية والتى قل أن تجتمع فى أى بقعة أخرى فى العالم0
  • وقد أعطت نتائج مزهلة فى علاج كثير من الأمراض مثل الروماتويد – الصدفية – الذئبة الحمراء وغيرها من الأمراض وتعتبر سفاجا نموذجاً ناجحاً للاستشفاء البيئى.
محافظة الوادى الجديد :

حيث يوجد بها ( عيون واحات الخارجة – عيون الواحات الداخلة – عيون واحات سيوة – عيون واحات الفرافرة كما يوجد واحة بكل مستشفى مركزى يقدم مستوى لائق من الخدمة )
محافظة جنوب سيناء :

يوجد بها ( عيون منطقة شبه جزيرة سيناء عيون موسى – كما يوجد دير سانت كاترين )

حلوان منارة الطب الطبيعى :

  • وتتميز بجوها الجاف ، ونسبة رطوبة لا تتجاوز 58 % بالإضافة إلى عدة عيون معدنية وكبريتية لا مثيل لها فى العالم من حيث درجة النقاء والفائدة العلاجية .
  • وقد أنشىء بها مركز كبريتى للطب الطبيعى وعلاج الألم والأمراض الروماتزمية
  • ويرجع تاريخ العلاج بمياه حلوان إلى عام 1899 ، ثم جددت الحمامات عام 1955.
  • وقد أسس مركز حلوان الكبريتى للروماتيزم والطب الطبيعى ،ويضم المركز نخبة من الأطباء المتخصصيين فى الأمراض الروماتيزمية والطب الطبيعى.
  • وتتميز مراكز حلوان بأنها تجمع ما بين العلاج البيئى والعلاج الدوائى والطبيعى.
كل هذه المناطق يمكن أن تستغل لجذب السياحة العلاجية والتى يمكن أن تطرح للمستثمرين الأجانب حيث إنها تحتاج إلى خبرة فى مجال السياحة العلاجية ويمكن الاستعانة بهذه الخبرات عن طريق الوزارة بالاشتراك مع وزارة السياحة لدعوة بيوت الخبرة العالمية لزيارة هذه الأماكن على الطبيعة وعمل تصور لما يمكن تنفيذه فى هذه المناطق المختلف


hgsdhpm hgugh[dm td lwv ll;k