حدد المسؤولون في هيئة أبوظبي للسياحة هدف جديد يتمثل في جذب 2.3 مليون نزيل إلى فنادق الإمارة بحلول نهاية عام 2012.

وذكرت الهيئة أنها تتوقع استقرار أعداد السائحين في عام 2009 عند نحو 1.5 مليون زائر رغم تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأضاف المسؤولون أن أهداف الهيئة المعدلة تتوقع زيادة بنسبة 10 بالمائة في عدد السواح خلال العام المقبل وبنسبة 15 بالمائة للعامين 2011 و2012.
فبعد أن حازت الأسبوع الحالي على جائزة "السفر العالمي" عن أفضل مجلس سياحة في العالم، كشف هيئة أبو ظبي للسياحة عن خطة للنمو الموجه لعام 2010.

وذكر مدير عام الهيئة، مبارك المهيري "نلتزم بتقديم الجودة وكفاءة الأداء لكافة شركاءنا. وستتظافر جهودنا لتقديم منتجات وخدمات متنوعة تجمع بين الابتكار والتميز. وسنحرص كذلك على مواكبة التحولات الحالية ونواصل التطلع إلى الأمام بنظرة استراتيجية".

وأضاف أنه سيجري تعزيز الاستراتيجية عن طريق وضع تقرير مختصر حول أنماط سلوك الزوار كل 12 شهراً، حيث ستجرى مقابلات مع أكثر من 5,000 زائر حول عدد من القضايا تتضمن أنماط الإنفاق ومدة الزيارة ومرافق الإقامة والأنشطة المفضلة.

وقال المهيري "تتطلب المنافسة المتزايدة في السوق الدولية وخاصةً فيما يخص قطاع السواح ذوي الإنفاق المرتفع الذي نستهدفه، إيجاد آليات تضمن الاستجابة السريعة لاحتياجات الزبائن".

كما تخطط هيئة السياحة في أبو ظبي لإطلاق حملة تسويقية في عام 2010. فذكرت أنها ستنشر مشاهد تسجيلية للترويج عن وجهات معينة وتطلق حملة إعلانية عالمية كبرى.



وأضافت الهيئة أنها شكلت لجنة استشارية للعلاقات العامة لتمثيل الهيئة والإمارة في المملكة المتحدة وايرلندة فضلاً عن الأسواق الاسكندنافية الناشئة.

وكانت شركة "إس تي آر جلوبال" البحثية قد ذكرت الشهر الماضي أن الفنادق في منطقة الشرق الأوسط سجلت تراجعاً بنسبة ثمانية بالمائة في نسب الإشغال في سبتمبر/أيلول لتقترب النسبة من 57 بالمائة.

كما سجلت دبي أكبر تراجع في متوسط الأسعار اليومية مقارنةً بشهر سبتمبر/أيلول من العام المنصرم، حيث انخفض بنسبة 8.3 بالمائة ليبلغ 175.62 دولار، وتليها أبو ظبي التي شهد فيها متوسط الأسعار اليومية انخفاض بنسبة 6.8 بالمائة ليبلغ 200.52 دولار.

وشهدت أبو ظبي انخفاض عائدات الغرف الفندقية المتاحة بنسبة 16.9 بالمائة لتصل إلى 129.92 دولار.



Hf, /fd jj'gu ghsjqhtm 2>3 lgd,k shzp fpg,g uhl 2012 2009 2010 2011