النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رووووووعة( سبحان اللة الخالق المبدع)

شلالات نياجرا من منا لم يسمع عن تلك الشلالات الهادرة الجميلة "نياجارا"،ومن منا لم ترواده الاحلام لزيارة تلك الاعجوبة الطبيعية والفريدة فى تكوينها..اكثر من 20 مليون سائحا يحققون الحلم

  1. #1
    مسافر ماسي الصورة الرمزية nmk نهر الوفاء
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    1,602

    رووووووعة( سبحان اللة الخالق المبدع)




    شلالات نياجرا

    من منا لم يسمع عن تلك الشلالات الهادرة الجميلة "نياجارا"،ومن منا لم ترواده الاحلام لزيارة تلك الاعجوبة الطبيعية والفريدة فى تكوينها..اكثر من 20 مليون سائحا يحققون الحلم سنويا ويفدون الى تلك البقعة الامريكية والنقطة الفاصلة بين الولايات المتحدة وكندا ،وبالتحديد بين المدينتين التوأمين نياغارا الأميركية ونياغارا الكندية..

    شلالات نياغارا.. أعجوبة الطبيعة الساحرة في القارة الأميركية.. ومنبع الإلهام للمكتشفين الأوائل والرحالة والفنانين والسياسيين على اختلاف توجهاتهم.. وللعشرين مليون سائح الذين يزورون الشلالات سنوياً، وبينهم خمسون ألف عريس وعروس يقصدونها سنوياً لقضاء شهر العسل ويحلمون بالعودة لزيارتها مع الأبناء والأحفاد..
    تقع الشلالات على بعد 27 كيلومتراً الى الشمال الغربي من بافالو ــ نيويورك، و120 كيلومتراً الى الجنوب الشرقي من تورونتو ــ أونتاريو، وبالتحديد بين المدينتين التوأمين نياغارا الأميركية ونياغارا الكندية..
    وتتكون الشلالات من قسمين رئيسيين تفصل بينهما جزيرة «غوت».. والقسمان هما: الجانب الأميركي والجانب الكندي.. ويقع في الجانب الأميركي أيضاً شلال أصغر يدعى «برايدال فيل» ويعني: ثوب الزفاف، وتفصله عن الشلالات جزيرة «لونا»..

    ويقول الجيولوجيون ان الشلالات تكونت في نهاية العصر الجليدي الأخير أي قبل نحو 12 ألف سـنة حين تدفقت الميـاه بقوة هائلة جارفة التربة أمامها مكونة البحيرات الكبرى، ومن ثم نهر نياغارا (56 كيلومتراً ــ 35 ميلاً ) في طريقها الى المحيط الأطلسي





    بـــــيــن كنـــــــدا و امـــــريـــــكـــا


    وتتهادى الشلالات على جانبي الحدود الأميركية – الكندية حيث تعتبر أكثر شلالات العالم اتساعاً.. وقد أخذت اسمها من نهر نياغارا الذي يفصل بين اقليم أونتاريو الكندي وولاية نيويورك الأميركية.. والاسم نياغارا في الأصل مأخوذ ببعض التحريف من كلمة كان الهنود الحمر من سكان البلاد الأصليين يطلقونها على الشلالات وهي تعني: المضيق.. أو: رعد الماء.. والطريف أن سكان البلاد الأصليين كانوا يمنعون أي شخص أبيض من الوصول الى منطقة الشلالات لكن الحروب التي شنها المغامرون الأوروبيون الأوائل بلا هوادة على السكان الأصليين قلبت الموازين رأساً على عقب..



    والجدير بالذكر، أن شلالات نياغارا حيث تتساقط المياه منذ أكثر من 12 ألف سنة من ارتفاعات شاهقة محدثة دوياً كالرعد بمعدل 170 مليون متر مكعب في الدقيقة، كانت حتى عام 1870 محجوبـة تقريباً عن الأنظار، وعلى من يرغب في مشاهدتها عن بُعد أن يدفع رسماً يعادل الدولار للجشعين من رجال الصنـاعة الذين أحاطوا الشلالات بالمعامل والأسوار العالية من كل جانب



    لكن حملة شعبية كبيرة نجحت في عام 1885 في اقناع كونغرس ولاية نيويورك في استصدار قانون يعتبر منطقة الشلالات منطقة نفع عام ممنوع احتكارها، مما أجبر رجال الصناعة على نقل مصانعهم بعيداً عن الشلالات التي صارت زيارتها متاحة مجاناً لمن يشاء، مما شجع على اقامة آلاف الفنادق والمطاعم والمتنزهات والمسارح ودور السينما وملاعب الغولف ومراكز التسوق على اختلاف أنواعها، بالاضافة إلى عشرات المتاحفالمتخصصة، ومطارين أحدهما دولي..



    وتسبب تدفق السياح من جميع أنحاء العالم في اقامة مشروعات ضخمة في المنطقة لتسهيل الزيارة والتنقل لمن يشاء.. فهناك كل أنواع الرحلات السياحية بالباصات والقطارات والطائرات والزوارق، بالاضافة الى الرحلات بالهليكوبتر والمنطاد فوق الشلالات ومنطقتها وصولاً الى أونتاريو في كندا، وبافالو ونيويورك في الولايات المتحدة





    تتساقط المياه في الجانب الأميركي من ارتفاع 56 متراً ( 180 قدماً ) في حين يبلغ عرض الشلالات في هذا الجانب 328 متراً ( 1075 قدماً ).. أما كميات المياه المتساقطة، فتبلغ 75 ألف غالون كل ثانية.. وهذه الكمية تعادل عشرة في المئة من المياه المتواجدة في المنطقة، لكن يتم تحويل معظمها الى محطات توليد الكهرباء المتواجدة على الجانبين الأميركي والكندي، حيث يتم توليد خمسة ملايين كيلووات سنوياً..



    وتبدو المياه الهادرة في أجمل ما تكون أثناء الليل بتسليط الأضواء الساطعة والملونة عليها من كل جانب.. وقد شهد الجانب الأميركي خلال القرن العشرين عمليات تجميل وصيانة رئيسية للتقليل من مخاطر عوامل التآكل التي تعمل على تجريف مجرى النهر ونقل صخوره باتجاه مسقط المياه حيث تستقر في القاع. وكانت هذه العملية تؤدي الى تحريك الشلالات الى الخلف بمعدل متر واحد سنوياً لكن في منتصف الستينات من القرن الماضي تم تغيير مسار المياه مؤقتاً واستحداث سد مائي لتمكين العمال من اجراء اللازم وقد نجحت عمليات الترميم هذه في تقليل التراجع ليصبح أقل من متر واحد كل عشر سنوات وبعد الانتهاء من عمليات الصيانة تمت ازالة السد وأعيدت المياه الى مجراها الطبيعي وكان ذلك في عام 1969..










    مع خالص حبي,,,,,,, أختكم في الله نهر الوفاء




    v,,,,,,um( sfphk hggm hgohgr hglf]u) 2010 lgd,k arab holidays

  2. #2

المواضيع المتشابهه

  1. جديد صورالجبال المنحوته بفعل الطبيعه من صنع الخالق سبحانه شرم الشيخ
    بواسطة nora في المنتدى تجارب و أقتراحات المسافرين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2009, 06:39 PM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2009, 10:09 PM
  3. إبداع الخالق في جزر لوفوتين بالنرويج .. ..
    بواسطة nora في المنتدى النرويج
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-12-2009, 09:46 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-11-2009, 02:16 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-10-2009, 11:58 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
روابط هامه
سياسه الخصوصية
استعاده كلمه المرور
تفعيل العضوية بالبريد
تسجيل عضوية