واصلت الفنادق في الإمارات معاناتها في نوفمبر/تشرين الثاني بتراجع نسب الإشغال وانخفاض عائدات الغرف المتاحة بنسبة 28 بالمائة، وفقاً لأحدث الإحصاءات الصادرة حول القطاع.

وتشير البيانات التي أعدتها شركة "إس تي آر جلوبال" إلى أن نسب الإشغال في الإمارات انخفضت بنحو تسعة بالمائة الشهر الماضي لتصبح 75.5 بالمائة مقارنةً بالشهر ذاته من عام 2008.

وفي الوقت الذي انخفضت فيه عائدات الغرف المتاحة بنسبة 28.3 بالمائة، تضررت الفنادق هي الأخرى بتراجع سنوي للأسعار اليومية بأكثر من 21 بالمائة.
وبلغت عائدات الغرف المتاحة 766.11 درهم في نوفمبر/تشرين الثاني، في حين بلغ متوسط الأسعار اليومية للغرف الفندقية 1,015.23 درهم.

وأظهرت الإحصاءات وجود تضارب في الأرقام بالنسبة للسعودية التي سجلت ارتفاعًا في جميع الفئات الثلاثة.

إذ ارتفعت نسب الإشغال في فنادق السعودية بأكثر من ثلاثة بالمائة لتصل إلى نحو 63 بالمائة في نوفمبر/تشرين الثاني مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي.

كما ذكرت "إس تي آر جلوبال" أن عائدات الغرف المتاحة ارتفعت بنسبة 17.5 بالمائة لتصل إلى 571.85 ريال، في حين ازداد متوسط الأسعار اليومية للغرف بأقل من 14 بالمائة ليسجل 911.54 ريال.

وفي هذا الصدد، ذكرت المدير الإداري في "إس تي آر جلوبال"، إليزابيث راندال أن قطاع الفنادق في منطقة الشرق الأوسط شهد بشكل عام تراجع سنوي لعائدات الغرف الفندقية المتاحة بلغ أكثر من 16 بالمائة.



وبلغ متوسط التراجع الذي طرأ على نسب الإشغال في فنادق الشرق الأوسط وإفريقيا التي شملتها الدراسة، 8.2 بالمائة ليسجل 68.1 بالمائة، وارتفع متوسط الأسعار اليومية بنسبة 2.2 بالمائة إلى 178.28 دولار وانخفضت عائدات الغرف المتاحة بنسبة 6.3 بالمائة إلى 121.49 دولار.

وأضافت راندال "ثمة تنوّع في نتائج أداء منطقة الشرق الأوسط/إفريقيا خلال الشهر الماضي. إذ واصل الشرق الأوسط تسجيل تراجع في مقاييس الأداء الثلاثة وانخفضت عائدات الغرف المتاحة بنسبة 16.9 بالمائة. أما الدول الواقعة جنوب إفريقيا فقد سجلت نمو بنسبة 12.2 بالمائة إلى 92.14 دولار، وهو ما يعزى أساساً إلى الزيادة البالغة 27.5 بالمائة في متوسط الأسعار اليومية (143.26 دولار).

"ومن المتوقع أن تعزز بطولة كأس العالم لكرة القدم من مكانة جنوب إفريقيا كونها ستحتضن الحدث الكبير في عام 2010. وتشير النتائج المستقاة منذ بداية العام الحالي وحتى الآن إلى أن الانخفاض الذي طرأ على عائدات الغرف الفندقية المتاحة في منطقة الشرق الأوسط/إفريقيا لم يتعد نسبة 13.8 بالمائة لتبلغ 95.63 دولار، وهي أعلى عائدات للغرف المتاحة تسجلها منطقة في العالم خلال فترة 11 شهر من العام الجاري".



jvh[u uhz]hj hgyvt hgtk]rdm td hgYlhvhj ,hvjthuih hgsu,]dm 2010