النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: العمارة الأندلسية في غرناطة تساعد في انتعاش السياحة

تحمل مدينة غرناطة في جنوب اسبانيا علامات ماضيها الإٍسلامي العريق التي تظهر بوضوح في طراز العمارة الأندلسي الذي يشتهر به العديد من مبانيها وشوارعها. وتمتلئ البلدة القديمة في غرناطة بمعالم

  1. #1
    مشرف البرامج السياحية بفدعق للسياحة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    162

    العمارة الأندلسية في غرناطة تساعد في انتعاش السياحة


    تحمل مدينة غرناطة في جنوب اسبانيا علامات ماضيها الإٍسلامي العريق التي تظهر بوضوح في طراز العمارة الأندلسي الذي يشتهر به العديد من مبانيها وشوارعها.

    وتمتلئ البلدة القديمة في غرناطة بمعالم ما يصفه كثيرون بالعصر الذهبي للدولة الإسلامية في القرون الوسطى، وشهد هذا الحي التاريخي بالمدينة في السنوات الأخيرة قدوم موجة ثانية من المهاجرين المسلمين الأمر الذي ساعد على نمو السياحة وانتعاش حركة التجارة في هذا الجزء الذي كان مهملاً.

    وفي مركز حركة الإحياء هذه شارع في البلدة القديمة اسمه "كالديريريا نويفا" ينتشر في أرجائه عبق أسواق شمال إفريقيا وتعرض متاجره سلعاً ومنتجات تقليدية من دول المغرب العربي كما تتناثر على جانبيه مشارب الشاي.

    وذكر المهاجر المغربي "سعيد الخلوف" الذي يملك متجراً في غرناطة: "إن المسلمين يسعون لإحياء الثقافة الإسلامية في المدينة الأندلسية".




    تحمل مدينة غرناطة في جنوب اسبانيا علامات ماضيها الإٍسلامي العريق التي تظهر بوضوح في طراز العمارة الأندلسي الذي يشتهر به العديد من مبانيها وشوارعها.

    وتمتلئ البلدة القديمة في غرناطة بمعالم ما يصفه كثيرون بالعصر الذهبي للدولة الإسلامية في القرون الوسطى، وشهد هذا الحي التاريخي بالمدينة في السنوات الأخيرة قدوم موجة ثانية من المهاجرين المسلمين الأمر الذي ساعد على نمو السياحة وانتعاش حركة التجارة في هذا الجزء الذي كان مهملاً.

    وفي مركز حركة الإحياء هذه شارع في البلدة القديمة اسمه "كالديريريا نويفا" ينتشر في أرجائه عبق أسواق شمال إفريقيا وتعرض متاجره سلعاً ومنتجات تقليدية من دول المغرب العربي كما تتناثر على جانبيه مشارب الشاي.

    وذكر المهاجر المغربي "سعيد الخلوف" الذي يملك متجراً في غرناطة: "إن المسلمين يسعون لإحياء الثقافة الإسلامية في المدينة الأندلسية".
    وقال "الخلوف": "الشارع عربي بكل مقوماته.. بألوانه.. بزخرفته.. بأدواته.. بالسلع التي تباع فيه.. كل شيء هنا جميل، نحن هنا منذ مدة.. تقريباً أكثر من عشر سنوات نحاول إعادة إحياء الثقافة المغربية الإسلامية هنا".

    وأضاف: "هناك تعايش كبير في هذه المدينة كما كان في السابق بين المسلمين والمسيحيين واليهود.. والشارع هذا يقصده السياح من كل أنحاء العالم على اختلاف ألوانهم ودياناتهم وثقافاتهم".

    ويقف قصر الحمراء الذي بناه المسلمون قديما في غرناطة شامخاً يرمز لعصر الأندلس في اسبانيا الذي امتد من القرن الثامن حتى أواخر القرن الخامس عشر.

    ويجتذب القصر العريق الزائرين إلى غرناطة من مختلف أنحاء العالم العربي والإسلامي.

    ويمتد إقليم الأندلس في الوقت الحالي على 20 في المائة من مساحة اسبانيا وأصبح يستفيد مجدداً من الوجود الإسلامي، وتشهد سوق العقارات انتعاشا ويجري ترميم العديد من المنازل والمباني القديمة كما يعاد إحياء المنطقة الأثرية التي كانت مهملة.

    بدأ كل ذلك النشاط في الثمانينيات من قلب الجالية المسلمة في المدينة عندما استأجر سكان غرناطة المسلمون مكاناً صغيراً ليقيموا فيه الصلاة، وأًصبح المكان اليوم يعرف باسم مسجد التقوى.



    ويرى المؤرخ "عبد الهادي بن عطية" أن المسلمين بدلوا أحوال غرناطة بأعمالهم ومتاجرهم الصغيرة الناجحة.

    ويعيش في اسبانيا اليوم أكثر من مليون مسلم، بعد أن كان عدد المسلمين في البلد لا يزيد على 150 ألفاً قبل عشرين عاماً.

    وبني مسجد كبير ضخم في غرناطة عام 2003 بتمويل من إمارة الشارقة الخليجية، ويطل المسجد على قصر الحمراء التاريخي وأصبح نقطة جذب أخرى للزوار المسلمين للمدينة.

    وذكر طالب ألماني مسلم جاء لزيارة غرناطة يدعى "إبراهيم" أن المسلمين يستطيعون أن يستلهموا من تاريخ الأندلس حلولاً للمشاكل المعاصرة.

    وقال: "نسمه العصر الذهبي للإسلام في القرون الوسطى.. في الأندلس.. نحن المسلمين في أوروبا وفي ألمانيا نستطيع أن نتعلم الكثير والكثير من هذا المكان.. أن نكون أكثر إخلاصاً وأن نحب بقدر أكبر من الإخلاص وأن نتعلم كيف نحب.. بمقدورنا أن نشعر بروح هنا.. نستطيع أن نتعلم التعامل مع مشاكل الحاضر عندما نتدبر تاريخ هذا المكان".

    وتستفيد غرناطة بدرجة كبيرة من حركة الإحياء التي تشهدها في الآونة الأخيرة ومن تزايد إقبال الزائرين عليها وخاصة من الدول العربية والإسلامية.

    وقال المؤرخ "بن عطية": "اقتصاد غرناطة استفاد كثيراً من وجود المسلمين في هذا الحي.. بعد زيارة قصر الحمراء يكون زواره متشوقين للحضارة العربية الإسلامية.. ولهذا عندما يزورون هذا الحي يشعرون كأنهم ما زالوا في قصر الحمراء".

    ويقول السكان المسلمون في غرناطة: "إن عاداتهم وتقاليدهم موضع احترام كبير في المدينة التي يعيش فيها مزيج من الأعراق والثقافات".

    وربما يكون ازدحام الشوارع والرواج التجاري في البلدة القديمة في غرناطة ضمن ملامح فتح إسلامي حديث يقوم على الهجرة والاقتصاد.




    hgulhvm hgHk]gsdm td yvkh'm jshu] hkjuha hgsdhpm 2009 lgd,k arab holidays

    التعديل الأخير تم بواسطة webmaster ; 28-12-2009 الساعة 06:40 PM
    نتشرف باتصالكم بفروعنا الأقرب لكم و سنكون سعداء بزيارتكم لنا
    مكة المكرمة : شارع الرصيفة العام الرصيفة بجوار البنك العربى الوطنى
    تليفون : 5365555 - (+9662) 6 خطوط .
    جــدة : شارع فلسطين بجوار مرحبا سابقا ( تقاطع ش المكرونة مع فلسطين )
    تليفون : 6722419 - 6713073 - 2872888 (+9662)

    من مواضيع SAYED GAMAL :

المواضيع المتشابهه

  1. [خبر] انتعاش السياحة في قطر خلال الربع الثاني من 2013
    بواسطة webmaster في المنتدى أخبار السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-07-2013, 06:41 AM
  2. انتعاش السياحة في الإمارات يحفز البنوك لتمويلها
    بواسطة webmaster في المنتدى أخبار السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-12-2012, 09:51 AM
  3. [خبر] بواخر البريد الدولى تساعد فى سرعة تطوير قطاع السياحة الصينى
    بواسطة webmaster في المنتدى الجديد بعالم السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-07-2012, 02:51 AM
  4. [خبر] انتعاش صناعة السياحة بسيتشوان فى الصين
    بواسطة webmaster في المنتدى الجديد بعالم السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-2011, 01:14 AM
  5. [خبر] منظمة السياحة العالمية تتوقع انتعاش السياحة عالميا في 2010
    بواسطة webmaster في المنتدى الجديد بعالم السياحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2010, 12:20 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
روابط هامه
سياسه الخصوصية
استعاده كلمه المرور
تفعيل العضوية بالبريد
تسجيل عضوية