بدأت جهود سنغافورة الرامية إلى تعزيز مكانتها كوجهة سياحية عائلية متخصصة في منطقة جنوب شرق أسيا تأتي أكلها، وذلك بفضل عوامل الجذب والاستقطاب السياحي والفعاليات الترفيهية المنوعة، حيث سجلت أعداد الزوار القادمين من الشرق الأوسط أعلى نسب لها على الإطلاق.

في هذا الصدد قال جيسون أونغ، مدير هيئة السياحة السنغافورية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إننا نتوقع توافد الكثير من الزوار القادمين من منطقة الشرق الأوسط من الحريصين على الإطلاع على عوامل الجذب السياحي الجديدة في سنغافورة وتجربتها".

تتضمن عوامل الجذب السياحي المقبلة المنتجع المتكامل "مارينا باي ساندز" وريزورتس ورلد في منتجع سنتوسا الذين سيتم افتتاحهما في عامي 2009 و2010، بالإضافة إلى افتتاح مراكز تسوق جديدة في منطقة التسوق الرئيسية في سنغافورة "أورتشارد رود"، علاوة عن افتتاح عدد من الفنادق مثل فندق كابيلا سنغافورة، وآيبس سنغافورة.

تابع أونغ حديثه قائلاً: "تشهد سنغافورة تطوراً مستمراً لتلبية توقعات الزوار والسياح، وإننا على ثقة من أن المشاريع الجديدة ستشجع هؤلاء الزوار وتوفر لهم أسباب العودة وزيارة سنغافورة مرة أخرى".



في الوقت الذي تتمتع به سنغافورة بمجموعة من الأماكن والفعاليات المميزة التي توفر التسلية والترفيه لكل عضو من أعضاء الأسرة، إلا أنها أيضاً تعد محورا للأعمال التجارية قادراً على استضافة فعاليات ولقاءات الأعمال الخاصة بالشركات.
من المؤكد أن مشاريع التطوير السياحي الجديدة والتي من المخطط انتهاء العمل خلال العام الحالي 2009 سوف تنطلق بسنغافورة إلى آفاق سياحية جديدة، وستساهم في استمرار كونها الوجهة السياحية العائلة الأبرز.



skyht,vm jsjr'f hgl.d] lk hgsdhp hgavr hgH,s' 2009