النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: +++اَلْجَـــزَائِـــر+++

اضافة الى المناظر المدهشةالتى تحتضنها بلاد الشهداء احببنا ان يكون: ....أول الـــغيث الـــندى..... ....اقــــرأ و ايــاك من المــلل.... +++اَلْجَـــزَائِـــر+++ بلد في شمال إفريقيا. يحده من الشمال البحر الأبيض المتوسط

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    1,233

    +++اَلْجَـــزَائِـــر+++







    اضافة الى المناظر المدهشةالتى تحتضنها بلاد الشهداء احببنا ان يكون:

    ....أول الـــغيث الـــندى.....


    ....اقــــرأ و ايــاك من المــلل....

    +++اَلْجَـــزَائِـــر+++

    بلد في شمال إفريقيا. يحده من الشمال البحر الأبيض المتوسط ، من الغرب المغرب والصحراء الغربية وموريتانيا، من الشرق تونس وليبيا ومن الجنوب كل من مالي والنيجر. يرجع أصل التسمية إلى القرن السادس عشر، حين اصبحت مدينة الجزائر عاصمة الدولة السياسية الجديدة التي شكلها الأتراك الجزائريون، فاصبح منذ ذلك العهد يطلق اسم الجزائر على كامل البلاد.



    اللغة الرسمية
    العربية
    اللغات الوطنية
    العربية
    عاصمة
    الجزائر
    رئيس
    عبد العزيز بوتفليقة
    مساحة
    2,381,740 كم²
    عدد السكان
    أكثر من 34مليون
    استقلال
    - تاريخ
    من فرنسا
    يوليو 5, 1962
    العملة
    دينار جزائري
    المنطقة الزمنية
    +1
    نطاق الانترنت الأولي
    .DZ
    رمز الهاتف الدولي
    213

    تاريخ الجزائر

    الفترات القديمة

    دلت الأحفوريات التي تم العثور عليها في الجزائر (طاسيلي والهقار) على تواجد الإنسان قبل أزيد من 500,000 سنة (العصر الحجري). تطورت حضارات إنسانية بدائية مختلفة في الشمال: حضارة إيبيرية-مغاربية (13،000-8,000 ق.م) حسبما دلت عليه الآثار التي تم العثور عليها بالقرب من تلمسان، تلتها حضارات قفصية (نسبة إلى الفترة التي قامت فيها حضارات مشابهة في قفصة بتونس-7،500 إلى 4،000 ق.م-) بالقرب من قسنطينية، بالإضافة إلى حضارات أخرى في مناطق متفرقة الصحراء.

    لا يعرف بالتحديد الأصول التاريخية للبربر (أو الأمازيغ)، إلا أن الكل يجمع أنهم كانوا من أوائل الشعوب التي استوطنت هذه المناطق. كان الصيد أهم نشاطاتهم البدائية، ثم تحولوا إلى نشاطي الرعي والزراعة، انتظموا في تجمعات قبلية كبيرة، أطلق عليهم المؤرخون الإغريق تسمية "ليبيون"، وعرفوا عند الرومان باسم "نوميديون" و"موريسيون".

    استقر في الجزائر العديد من الشعوب الأخرى على مدى الـ3000 سنة الأخيرة. كان الفينيقيون (1000 قبل الميلاد)، الإغريق ثم الرومان (200 قبل الميلاد) من أهم القادمين الجدد إلى البلاد. أسست إحدى قبائل البربر النوميدية دولة مستقلة قادها الملك ماسينيسا، دامت الدولة قرنا من الزمن حتى مجئ الرومان وخلعهم لآخر ملوكها يوغرطا. أصبحت المملكة جزءا من الإمبراطورية الرومانية.
    الدول الإسلامية

    مع مجيئ العرب في القرن الثامن الميلادي. أدخل هؤلاء الاسلام إلى البلاد. عرفت البلاد قيام أولى الدول الاسلامية المستقلة (الأغالبة، الرستميون، الأدارسة). مع ظهور الفاطميين تغير تدفق الفتوحات إلى الخارج ففتح هؤلاء بلاد مصر و الشام والحجاز، ثم تركوا البلاد إلى جهة الشرق. عرفت البلاد نزوح العديد من القبائل العربية (هلال، سليم، بني المعقل)إليها بتشجيع من الفاطميين. ابتداءا من القرن الـ11 م سيطر على البلاد العديد من السلالات البربرية (الزيريون، الحماديون، الموحدون، الزيانيون، الحفصيون، المرينيون).

    قام الأخوان "باربروسة" عروج وخير الدين، بوضع بلاد الجزائر تحت سيادة الدولة العثمانية. جعلا من سواحل البلاد قاعدة لعملياتهم البحرية على الأساطيل المسيحية. بلغت هذه النشاطات ذروتها سنة 1600 م، (أطلق على مدينة الجزائر اسم دار الجهاد). سنة 1827 م يقوم الداي حسين (حاكم الجزائر) بإهانة القنصل الفرنسي. بعد حصار طويل قامت فرنسا باحتلال الجزائر سنة 1830 م، لقي الفرنسيون مقاومة شديدة من طرف السكان. قاد الأمير عبد القادر حركة المقاومة في غرب البلاد. أخرت هذه الثورات عملية السيطرة على البلاد. اكمل الفرنسيون احتلال الجزائر سنة 1900 م عندما تمكنوا من اخضاع الطوارق في جنوب البلاد (الأهقار).
    العصر الحديث

    حول الفرنسيون الجزائر إلى مقاطعة مكملة لمقاطعات فرنسا (الأم)، نزح أكثر من مليون مستوطن (فرنسيون، إيطاليون، إسبان..) من الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط لفلاحة السهل الساحلي الجزائري واحتلّوا الأجزاء المهمة من مدن الجزائر. إعتبرت فرنسا كل المواطنين ذوي الاصول الأوروبية (واليهود أيضا) مواطنين فرنسيين (كما في فرنسا الأم)، لهم حق في التمثيل في البرلمان، بينما أخضع السكان العرب والبربر المحليون (عرفوا باسم الأهالي) إلى نظام تفرقة عنصرية.

    سنة 1954، أعلنت جبهة التحرير الوطنية (إف إل إن) بدأ الثورة الجزائرية، نظرا لطبيعة البلاد والقوة المستعمرة طبق قادة الجبهة تكتيك حرب العصابات ضد القوة المحتلة؛ بعد أكثر من 7 سنين من المعارك والحروب في الحواضر و الأرياف وتقديم مليون ونصف المليون من الشهداء، (وخمسة ملايين من الشهداء منذ بدء الاستعمار سنة1830 حتى اندلاع ثورة التحرير) نجح الثوار في إخراج الفرنسيين من البلاد، واستقلت الجزائر سنة 1962 م.

    أول رؤساء الجزائر، أحمد بن بلة (و أحد قادة جبهة التحرير)، تم عزله من قبل حليفه السابق ووزير دفاعه، هواري بومدين في 1965 م. تمتّعت البلاد تحت النظام الإشتراكي للحزب الواحد بـ25 سنة من الاستقرار والإزدهار والرخاء في شتى مجالات الحياة الإجتماعية والإقتصادية والتعليمية.

    في التسعينيات، دخلت الجزائر في دوامة من العنف بعد أن تدخل الجيش ليمنع الحزب السياسي الاسلامي "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" من تولي السلطة، بعد أول انتخابات تعددية (شاركت فيها عدة أحزاب) تعرفها البلاد. قتل أكثر من 200,000 شخص، أغلب القتلى من المدنيين، تبنت عدة مجموعات مسلحة هذه العمليات (الجماعة المسلحة وغيرها).
    الجغرافيا


    خريطة الجزائر





    تعتبر الجزائر الدولة الثانية في إفريقيا وفي العالم العربي من حيث المساحة بعد السودان و تتربع الجزائر على أربع أنواع من التضاريس متباينة من ناحية الامتداد و التي تتابع من الشمال إلى الجنوب

    في الشمال، وعلى امتداد ساحل المتوسط، تمتد سهول التل الجزائري بعرض متباين (من 80 إلى 190 كلم) و تحتوي على معظم الأراضي الزراعية.

    يأتي بعدها حزام جبلي يحتوي على عدة سلاسل جبلية (الأطلس التلي، الأطلس الصحراوي و مرتفعات الأوراس) تحيط بدورها منطقة شاسعة مرتفعة تعرف بالهضاب العليا تحتوي على أراض شبه قاحلة وبحيرات مالحة (الشطوط) تجمع المياه السطحية (النقطة الدنيا: شط ملغيغ، 40 مترا تحت مستوى سطح البحر).
    جنوب الأطلس الصحراوي، تمتد الصحراء الجزائرية التي تمثل لوحدها أكثر من 80 % من المساحة الكلية للجزائر. تتمثل الصحراء في عدة هضاب صخرية و سهول حجرية تتخللها منطقتان رمليتان (العرق الغربي الكير و العرق الشرقي الكبير) و اللتان تمثلان مساحات شاسعة من الهضاب الرملية. في منطقة الهقار بالقرب من تمنراست (أو تمنغاست بالأمازيغية) تتواجد أعلى قمة في البلاد و هي قمة تاهات.

    يسود الجزء الشمالي من الجزائر مناخ البحر الأبيض المتوسط. بينما تتميز الجهات الجنوبية بمناخها الصحراوي الجاف.

    أهم و أكبر مدن الجزائر هي الجزائر و هي عاصمة البلاد أيضاً، و من المدن الكبيرة الأاخرى وهران و قسنطينة. من بين الأماكن الأثرية و السياحية في الجزائر ، صنفت 7 منها في قائمة التراث العالمي: آثار قلعة بني حماد، وادي ميزاب، آثار مدينة جْميلة (كويكول باللاتنية)، آثار تيبازة، وقصبة مدينة الجزائر.
    التقسيمات الإدارية



    الولايات الجزائرية حسب الترقيم الإداري



    الجزائر مقسمة إداريا إلى ثمان وأربعين -48- ولاية (+ 5 ولايات استحدثت مؤخرا)، سميت كل ولاية على اسم المدينة الرئيسية ، تنقسم الولايات بدورها إلى دوائر، ثم إلى بلديات وهذه الأخيرة هي أصغر التقسيمات الإدارية في الجزائر.

    بعد استقلالها عن فرنسا كانت الجزائر مقسمة إلى 15 مقاطعة. تم استحداث تقسيمات جديدة (الولايات)، واستقر عددها بين الفترة من 1974-1983 م على 31 ولاية، ولا زالت هذه الولايات الأصلية تحتفظ إلى اليوم بترقيمها الأصلي (من 1-أدرار إلى 31-وهران). سنة 1983 م تم استحداث 16 ولاية جديدة (من 32-البيض إلى 48-غليزان). وهذه هي قائمة الولايات حسب الترقيم الإداري الرسمي:



    • 1 ولاية أدرار
    • 2 ولاية الشلف
    • 3 ولاية الأغواط
    • 4 ولاية أم البواقي
    • 5 ولاية باتنة
    • 6 ولاية بجاية
    • 7 ولاية بسكرة
    • 8 ولاية بشار
    • 9 ولاية البليدة
    • 10 ولاية البويرة
    • 11 ولاية تمنراست
    • 12 ولاية تبسة
    • 13 ولاية تلمسان
    • 14 ولاية تيارت
    • 15 ولاية تيزي وزو
    • 16 ولاية الجزائر


    • 17 ولاية الجلفة
    • 18 ولاية جيجل
    • 19 ولاية سطيف
    • 20 ولاية سعيدة
    • 21 ولاية سكيكدة
    • 22 ولاية سيدي بلعباس
    • 23 ولاية عنابة
    • 24 ولاية قالمة
    • 25 ولاية قسنطينة
    • 26 ولاية المدية
    • 27 ولاية مستغانم
    • 28 ولاية المسيلة
    • 29 ولاية معسكر
    • 30 ولاية ورقلة
    • 31 ولاية وهران
    • 32 ولاية البيض


    • 33 ولاية اليزي
    • 34 ولاية برج بوعريريج
    • 35 ولاية بومرداس
    • 36 ولاية الطارف
    • 37 ولاية تندوف
    • 38 ولاية تسمسيلت
    • 39 ولاية الوادي
    • 40 ولاية خنشلة
    • 41 ولاية سوق أهراس
    • 42 ولاية تيبازة
    • 43 ولاية ميلة
    • 44 ولاية عين الدفلى
    • 45 ولاية النعامة
    • 46 ولاية عين تموشنت
    • 47 ولاية غرداية
    • 48 ولاية غليزان


    سياسة الجزائر

    النظام الرسمي في الجزائر ذو طابع ديموقراطي، تم منذ 1990 م، إقرار التعددية الحزبية.

    رئيس الجمهورية هو أعلى سلطة في الدولة، يتم انتخابه عن طريق الاقتراع العام لعهدة واحدة مدتها 5 سنوات، يمكن أن تتجدد مرة واحدة فقط ( حسب الدستور الحالي). يقوم رئيس الجمهورية بتعيين رئيس الحكومة ، والذي يقوم بدوره بتعيين مجلس الوزراء.

    يتشكل البرلمان الجزائري من غرفتين، المجلس الشعبي الوطني، وعدد أعضائه 380، ويتم انتخابهم كل ست سنوات، و مجلس الأمة (الغرفة الثانية) وعدد أعضائه 144 عضو.

    بعد استقلالها في بداية الستينيات، قامت الجزائر بمساندة العديد من الحركات التحررية في العالم، ثم أصبحت من أقطاب حركة عدم الانحياز. رغم القواسم التاريخية والثقافية المشتركة للشعبين الجزائري والمغربي، اتسمت علاقات البلدين بالتوتر، وهذا منذ السنوات الأولى لاستقلال الجزائر. ترجع أحد الأسباب الأولى لهذه التوترات إلى مطالبة المغرب بجزء من الصحراء الجزائرية، مما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح سنة 1963 م، بعدها بسنوات أعلنت الجزائر مساندتها لحركة بوليزاريو الصحراوية, والتي تهدف إلى الاستقلال بالصحراء الغربية. استعادت العلاقات الثنائية نوعا من الحيوية في أواخر الثمانينيات، فتم الإعلان عن ميلاد اتحاد المغرب العربي، إلا أن القرارات السياسية التي تم اتخاذها بقيت تراوح مكانها. بعد اندلاع أحداث العنف في الجزائر في التسعينيات اتهمت الأخيرة المغرب بتقديم يد العون لبعض الجماعات المسلحة.
    الاقتصاد

    يشكل قطاع المحروقات الركيزة الأساسية لاقتصاد البلاد، يمثل حوالي 60% من الميزانية العامة، و30 من الناتج الإجمالي المحلي، 95 من إجمالي الصادرات. تملك الجزائر خامس احتياطي عاملي من الغاز الطبيعي، وتحتل المرتبة الثانية في قائمة مصدري الغاز الطبيعي في العالم، والرابعة عشر (14) في تصدر البترول.

    ارتفعت المؤشرات الاقتصادية في الجزائر في النصف الثاني من سنوات التسعينيات، ويرجع ذلك إلى دعم البنك الدولي لسياسة الإصلاحات وعملية إعادة جدولة الديون التي أقرها نادي باريس. استفاد اقتصاد الجزائر من ارتفاع أسعار المحروقات (2000 و2001 م) فحققت البلاد فائضا في ميزانها التجاري لأول مرة. تواصل الحكومة محاولتها لتنويع مصادر الدخل في البلاد، وتشجيع المستثمرين المحليين والأجانب على الاستثمار في غير قطاع المحروقات. عام 2001 م وقعت الحكومة اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي لخلق مجالات جديدة للاستثمار وتشجيع التبادل التجاري بينها.




    صورة فضائية للجزائر







    السكان

    أغلب سكان الجزائر ينحدرون من الأمازيغ اذ لم يستوطن البلاد من العرب إلا عدد قليل (بنو هلال في الهضاب العليا)، ويعيش حوالي 90% من الجزائريين في الشمال ، في المناطق الساحلية ، كما يوجد حوالي 1.5 ملايين نسمة يعيشون في المناطق الصحرواية الجنوبية. يعتنق أكثر الشعب (99 %) الديانة الإسلامية، يقتصر أتباع الديانات الأخرى على طوائف صغيرة يشكل الأجانب معظم أفرادها.



    اللغة الرسمية هي العربية، ويتحدث حوالي 80 % من الجزائريين باللهجة الجزائرية أو الدارجة، وتختلف هذه اللهجة نظرا لاتساع رقعة البلاد، فيستعمل سكان العاصمة والمدن الكبرى لهجة تختلط فيها العربية بالفرنسية بنسبة كبيرة، فيما يحافظ سكان المناطق الداخلية والصحراء على لهجتهم العربية الأصيلة.

    يتكلم باقي السكان (20 % على الأقل) لهجات بربرية متعددة، و يتركز أهلها في منطقة القبائل (اللهجة القبائلية)والأوراس (الشاوية) في الشمال الشرقي، وادي ميزاب (المزابية) وتمنراست (الطرقية لغة الطوارق) في الجنوب، بالإضافة إلى مجموعات صغيرة في مناطق متفرقة من البلاد. ويجيد غالبية البربر التحدث باللغة العربية، بالإضافة إلى اللغة الفرنسية (أهل القبائل بالخصوص).

    إلى جانب اللغة العربية يتم تداول اللغة الفرنسية بشكل واسع في الإدارات العمومية والهيئات الحكومية، وهذا راجع لسيطرة الجيل القديم (الجيل الذي تعلم في عهد الاحتلال الفرنسي) على المناصب الحساسة في الدولة وهيئاتها.

    من أعلام الجزائر المجاهد الأمير عبد القادر الجزائري... والفيلسوف ابن خلدون ... العلامة عبد الحميد بن باديس ...المفكر مالك بن نبي .... الشاعر مفدي زكريا ....والمؤرخ الدكتور بلقاسم سعد الله....


    شخصية الشعب الجزائري

    من خلال ما قرأته و لاحظته في بعض المنتديات و المواقع الالكترونية ...فأن البعض من اخواننا العرب يحملون في طيات اذهانهم وعقولهم أن الفرد الجزائري قاسي المزاج و عنيف الطبع ...الى غير ذلك من الاوصاف ....حقيقة الشعب الجزائري ومن خلاله الفرد . في عمقه الطيبة الى أقصى الحدود ولكن هذه الطيبة لا تستشف الا بعد المخالطة و الاتصال المباشر .
    الشعب الجزائري مضياف الى اقصى الحدود و هو يحب الضيف و يحب ضيافته وهذا كله نابع من اصول الكرم و الطيبة التي يملكها الفرد .
    و قد قام كثير من العلماء و المفكرين والكتاب بدراسة وبحث في شخصية الفرد الجزائري.....و لخصوا أهم سمات الشخصية الجزائرية في أربع وأربعين سمة وهي مرتبة على النحو التالي..

    الصراحة ..... حب الوضوح.....الصدق ..... التمسك بالاصول (العرف المستقر)..... الواقعية ..... مقت الادعاء و التظاهر ..... القناعة ..... سرعة التكيف مع الاحوال المستجدة .....نشدان الكمال و الحلول الجذرية ..... المثابرة .....الجد ..... سرعة المبادرة .....الاهتمم بجواهر الامور ..... التحدي .....المعامل بالمثل .....التكتم و العمل في صمت .....مقت الثرثرة والكلام الزائد..... الانطواء على الذات.....كره التطفل و الفضول .....الاعتماد عن النفس .....الصبر .....عزة النفس والأنفة.....الشعور بالمسؤولية وتقبل نتائج الافعال .....التخطيط للمستقبل .....الاتعاض من دروس الماضي.....الاتزان في اصدار الاحكام على الغير ..... تقدير العامل المادي (المال ) في حياة الانسان ..... التعاون على اساس المصالح المشتركة ..... الايمان بالقضاء و القدر .....التدين..... الاعتقاد في الحظ..... حب العدل و المساواة..... الوفاء و الاعتراف بالجميل لأهل الفضل.....times
    New Roman">المحافظة على السمعة والاستماتة في الدفاع من الشرف.....الحمية حتى الموت عن العرض و الوطن .





    +++hQgX[QJJJ.QhzAJJJv+++ 1000 2009 lgd,k arab holidays d,gd, times

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
روابط هامه
سياسه الخصوصية
استعاده كلمه المرور
تفعيل العضوية بالبريد
تسجيل عضوية