يهدف إلى تعزيز السياحة الداخليةمعرض بجدة "يكسر العزلة" بين السعوديين وجديد الاستجمام البحري









في معرضِ كسرِ العزلةِ بين السعوديين وجديد عالمِ الاستجمامِ البحري، زفّت جدة عروسُ البحر الأحمر لأول مرة على شواطئِها أكثر من 40 يختاً وقواربَ فخمة، ويأتي هذا المعرض ليؤكد تصدر السعوديين إقليمياً قائمة الإقبال على هذه الصناعةِ، التي يتم التعاطي معها من خارجِ الحدود.

ويهدف المعرض كذلك إلى تعزيز السياحة الداخلية, وبما أن العربُ عموماً والخليجيونَ خصوصاً يملِكونَ ثلثَ اليخوتِ الفاخرةِ على مستوى العالم، فقد انعكسَ هذا الإحصاءُ على معرِضِ جدة الدولي للقواربِ، بمشاركةِ 80 شركة مختصة بكلِ ما يصنع ُ الاستجمامَ على شواطئِ البحرِ وأعماقِهِ.

وأضح آلان مروعاي رئيس "سي بروس يخت" لـ"العربية" أن السوق السعودية كبيرة، كما أنها شواطئها وبحارها جميلة، وأن هناك إقبالاً كبيراً من الخليجيين والسعوديين على سوق اليخوت الفاخرة.



وقال إدريس جمعة - من رواد المعرض - إن التجربة حديثة وفي دايتها، وإنها ستوفر تسهيلات كبيرة بما أن السوق السعودية متوافر فيها جميع عناصر النجاح.

وأوضح مختصون لـ"العربية" أن المعرِض وإن كانَ في مجملِهِ معنياً بالطبقةِ المخمليةِ، إلا أن العددَ المتوقعَ لزوارِهِ سيصلُ إلى 25 ألف زائر طيلة أربعةِ أيام، وعروسُ البحرِ الأحمر التي تحتفلُ باحتضانِها هذه الصناعةَ، تمتلكُ في المرحلةِ الراهنةِ مراسي بحرية تستوعبُ نحوَ 2000 مركبٍ، إضافة إلى تخصيصِ مِساحةِ 11 كيلومتراً مربعاً في مدينةِ الملكِ عبدالله لصناعةِ الترفيهِ البحري، ما يعني أن عروسَ البحرِ اسمٌ على مسمى.



luvq f[]m "d;sv hgu.gm" fdk hgsu,]ddk ,[]d] hghsj[lhl hgfpvd 2009 holidays