الدلافين الوردية تعود إلى المياه الساحلية الأكثر هدوءاً حول هونغ كونغ





بدأت
الدلافين الوردية في العودة إلى بعض أكثر الممرات المائية البحرية ازدحاما في العالم حول هونغ كونغ، وذلك بعد أن أدت القيود المفروضة لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-)، إلى تقليل التلوث الضوضائي وتحسين الظروف في موائل تلك الثدييات النادرة.

ويشار إلى أن الدلافين الوردية، المعروفة أيضاً باسم الدلافين البيضاء الصينية، تحصل على لونها الوردي من خلال الأوعية الدموية المرئية، وليس بسبب وجود صبغة، وهو الامر الذي يعمل كمنظم لدرجة الحرارة.



ويعود الموطن الاصلي لتلك الحيوانات، إلى مصب نهر اللؤلؤ غرب هونغ كونغ، كما يمكن العثور عليها في المياه المحيطة بماكاو وتايوان وسنغافورة، وذلك على الرغم من تضاؤل فرص إمكانية رؤيتها على مر السنين.

وقال الباحثون إن المياه الأكثر هدوءاً سمحت للدلافين بالتجمع في مجموعات أكبر والتواصل الاجتماعي بصورة أكبر، مما يسمح بالقيام بمزيد من الأبحاث في سلوك الثدييات.




hg]ghtdk hg,v]dm ju,] Ygn hgldhi hgshpgdm hgH;ev i],xhW p,g i,ky ;,ky hg]ghtdk hg,v]dm i,ky ;,ky