قطر والاتحاد الأوروبي بصدد التوقيع على اتفاقية السماوات المفتوحة






أعلنت قطر والاتحاد الأوروبي أنهما اتفقا على شروط لاتفاقية سماوات مفتوحة يُنتظر توقيعها هذا العام.

ويأتي هذا التحرك في إطار اتفاقية خدمات جوية أوسع نطاقا، تتضمن موادا حول المنافسة العادلة والشفافية وحماية البيئة والمستهلك، إلا أن التفاصيل الدقيقة لم يتم الإفصاح عنها.

وقالت الخطوط الجوية القطرية في بيان إن الاتفاقية تعني أن جميع شركات الطيران من الدول الثماني والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ومن قطر أصبحت الآن تستطيع استخدام المجالات الجوية لبعضها البعض بشكل غير محدود وبدون أي قيود.

وأبلغ المدير العام للمواصلات والحركة في المفوضية الأوروبية، هنريك هولولي - قمة كابا قطر للطيران في الدوحة - بأن الاتفاقية ستساهم في إيجاد أسواق مفتوحة وعادلة. ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

وواجهت الخطوط القطرية، شأنها شأن طيران الإمارات والاتحاد للطيران، اتهامات بالحصول على دعم حكومي غير عادل يمنحها ميزة على الناقلات الأخرى، وهو ما تنفيه الناقلات الخليجية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية القطرية، أكبر الباكر "اتخذنا خطوات جريئة بالموافقة على مواد عن المنافسة العادلة والنواحي الاجتماعية وممارسات النشاط والشفافية".

وأضاف الباكر أنه بموجب الاتفاقية، لن تجبر قطر الناقلات الأوروبية بعد ذلك على أن يكون لها وكيل محلي للمبيعات حتى تستطيع تسيير رحلات إلى الدوحة.

وتابع "تعهدت قطر بإتاحة بيئة لأنشطة الأعمال مواتية وعادلة، وبناء على ذلك ستحظى شركات الطيران بفرص تجارية غير محدودة لم تشهد مثلها من قبل".

وقال هولولي إن محادثات مع سلطنة عمان حول صفقة مماثلة ستبدأ في مارس/آذار. وأضاف أن دولة الإمارات امتنعت عن المشاركة في مفاوضات.



وتأتي محادثات قطر مع الاتحاد الأوروبي في أعقاب اتفاقية تم التوصل إليها العام الماضي مع الولايات المتحدة، للإفصاح عن معلومات مالية تفصيلية للخطوط القطرية.










r'v ,hghjph] hgH,v,fd fw]] hgj,rdu ugn hjthrdm hgslh,hj hgltj,pm