قررت كل من شركة اير
فرانس-كيه.ال.ام و الخطوط الجوية النمساوية وقف تسيير رحلات إلى إيران وذلك في مؤشر على تدهور القدرة الشرائية للإيرانيين تحت وطأة العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الغرب.

وقال متحدث باسم اير فرانس-كيه.ال.ام إن الشركة ستوقف خط رحلاتها أمستردام-طهران بدءا من ابريل نيسان 2013. وتقوم الشركة حاليا بتسيير أربع رحلات إلى إيران أسبوعيا.
وقال متحدث إن الخطوط الجوية النمساوية وهي وحدة لشركة لوفتهانزا الألمانية ستلغي رحلاتها إلى إيران بسبب ضعف الطلب. وستكون آخر رحلة للشركة من فيينا إلى طهران في 13 يناير كانون الثاني.
وكانت الشركة تسير أربع رحلات أسبوعيا إلى طهران لكنها قلصتها إلى ثلاث رحلات في نوفمبر تشرين الثاني.
وفقد الريال الإيراني نحو ثلثي قيمته مقابل الدولار الأمريكي العام الماضي إثر عقوبات أمريكية على البنك المركزي وقيام الاتحاد الأوروبي بفرض حظر على النفط الإيراني بسبب البرنامج النووي لطهران.
وتسبب انخفاض قيمة العملة في غلاء أسعار السلع المستوردة وتذاكر الطيران.
وقال متحدث باسم لوفتهانزا إن الشركة الألمانية ستواصل تسيير خمس رحلات أسبوعيا إلى طهران. وتسير شركة أليطاليا الايطالية رحلات إلى طهران أيضا حسبما يفيد موقعها على الانترنت.
وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون من أن إيران تحاول تصنيع قنبلة تحت ستار برنامج نووي مدني. وتقول إيران إن البرنامج سلمي بالكامل.
وبسبب العقوبات على قطاعي الطاقة والبنوك الإيرانيين زادت صعوبة حصول الحكومة الإيرانية على العملة الصعبة مما يثير مخاوف من أن البنك المركزي لن يستطيع الدفاع عن الريال.
واضطرت شركات الطيران بالفعل إلى إعادة النظر في رحلاتها إلى إيران التي أعلنت في 2011 إنها أوقفت تزويد الطائرات الأوروبية بالوقود ردا على رفض دولها تموين الطائرات الإيرانية.
كانت الخطوط النمساوية جمدت رحلاتها إلى طهران لأكثر من شهرين في الصيف الماضي بسبب عدم تأكدها من إمكانية إعادة تزويد طائراتها بالوقود هناك.






hdv tvhks-;di>hg>hl , hgo',' hg[,dm hgklsh,dm j,rthk hgvpghj Ygn Ydvhk