أكد وزير
السياحة المصري هشام زعزوع أهمية انعقاد مؤتمر السياحة الألمانية في منطقة الجونة بالغردقة؛ لأنه يسلط الضوء على السياحة المصرية في تلك الفترة المهمة والتي تقترب من بداية موسم السياحة الألمانية في شهر أكتوبر، مشيراً إلى أن السياحة المصرية تستعد للانطلاق واستعادة مكانتها ومعدلاتها الطبيعية سريعاً.

ووفقاً لصحيفة "الوفد" المصرية، قال زعزوع في كلمته خلال افتتاح ورشة العمل التي يشارك فيها عدد من منظمي الرحلات الألمان والصحافة الألمانية: "إن السياحة المصرية تمر بفترات مهمة وتاريخية بعد ثورة 25 يناير وبداية نظام جديد يعتمد على ترسيخ الديمقراطية بإجراء انتخابات رئاسية حرة وقبلها انتخابات برلمانية حقيقية"، مشيراً إلى أن مصر ستكون فى وضع أفضل فى المستقبل.

وأضاف أن ألمانيا عاشت ظروفاً مشابهة لتلك التي تعيشها مصر الآن، موضحاً أن تحقيق الديمقراطية يحتاج إلى مجهود كبير وتضحيات كبرى، مشيراً إلى أن السياحة المصرية تراجعت بنسبة كبيرة بعد الثورة لكنها عادت للاقتراب من معدلاتها السابقة بعد استقرار نسبي في الأوضاع نتوقع معه تحسناً أكبر في الأوضاع مع مزيد من الاستقرار والأمن.



وأشار إلى أن الهدف من تلك الاجتماعات هو إتاحة الفرصة للاستماع إلى ملاحظات الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر من أجل تحسين العمل السياحى والتعرف إلى كيفية مساعدة الجانب الألماني لمساعدة السياحة المصرية وزيادة أعداد السياح الألمان في الموسم المقبل.

وقال إن هناك مليار سائح حول العالم في العام الحالي، وهو رقم يؤكد أن السياحة أصبحت صناعة مهمة على مستوى العالم ويجب أن تتطور من أجل المزيد من تنمية السياحة في العالم أجمع، مشيراً إلى أن صناعة السياحة مهمة جداً للاقتصاد المصري لما تسهم به في الاقتصاد من دخل وعملات صعبة وعمالة.















iahl .u.,u : hgsdhpm hglwvdm jsjud] l;hkjih hg'fdudm