تعرف الشباب والشابات الإماراتيون المشاركون في دورة هذا العام من برنامج "أجيال السياحة" الذي تنظمه هيئة ابوظبي للسياحة والثقافة على المقومات
التراثية والثقافية في إمارة أبوظبي خاصة تلك التي تم إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو.

وتلقى المشاركون والذين بلغ عددهم نحو 115 من بينهم 52 طالباً و53 طالبة إلى جانب 10 طلاب من ذوي الاعاقة شرحا مصورا وتفصيليا حول المواقع التراثية والتاريخية في الإمارة وتحديدا في مدينة العين والجهود الحثيثة المبذولة لصونها والحفاظ عليها وكذلك أهمية الاعتراف الدولي بمكانتها العالمية التراثية والثقافية والإنسانية.



واشتملت ورشة العمل التي أقيمت في "منتجع وسبا ويستن أبوظبي للجولف" على التعريف بمنظمة اليونسكو ودورها الريادي والبارز والعالمي في الحفاظ على التراث الإنساني ذي القيمة الاستثنائية.

وقام عبدالرحمن النعيمي من إدارة البيئة التاريخية في الهيئة بالتعريف بالقيمة والمكانة العالمية للمواقع الأثرية بمدينة العين وسبب إدراجها على قائمة التراث العالمي حيث تم ذلك استناداً إلى الأهمية العالمية لهذه المواقع من الناحيتين الأثرية والتاريخية.

وتطرقت الورشة إلى شرح تفصيلي للمواقع المدرجة من مدينة العين على هذه القائمة وفي مقدمتها موقع آثار مدافن جبل حفيت والفترة البرونزية المبكرة "3200- 2700 ق.م." التي تمثلت في المدافن حيث تعتبر أول بناء معماري في مدينة العين.


وتم التعريف كذلك بموقع آثار هيلي حيث تنتشر الكثير من المواقع التي تعود إلى العصرين البرونزي والحديدي في منطقة هيلي الأثرية وموقع آثار بدع بنت سعود ..فضلا عن الإشارة إلى ابتكار نظام الري بواسطة الفلج وانتشار الواحات واعتباره واحدا من أهم الابتكارات التي أسهمت في الاستقرار والازدهار.

وتقوم "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" بتنظيم برنامج "أجيال السياحة" بالتعاون مع شريكها الأكاديمي "الكلية الأوروبية الدولية" وشريكها في القطاع السياحي "أبوظبي الوطنية للفنادق" ويعد هذا البرنامج جزءاً أساسياً من برنامج التوطين الذي تضطلع به الهيئة.




,vam ulg gglahv;dk tn H[dhg hgsdhpm gjjuvt ugn hgl,hru hgjvhedm Hf,/fn