اكد وزير
السياحة والصناعة التقليدية الجزائرى " إسماعيل ميمون"، إنه لابديل عن التكامل السياحى ودعم السياحة البينية مع دول الجوار لاجل نهضة سياحية شاملة ترسخ مكانتنا بين دول العالم السياحة الكبرى ، وان الواجب اليوم يحتم على دول البحر المتوسط بالتكتل والعمل في تكامل من أجل تطوير السياحة ومجابهة الدول الجديدة في السوق العالمي.

مؤكدا حسيما صرح لجريدة" الخبر الجزائرية" أن الجزائر عما قريب ستدخل في مرحلة جديدة لتطوير سياحة تكاملية مع دول الجوار.. مع ملاحظة ان
السوق السياحية العالمية عرفت دخول بلدان جديدة في السنوات الأخيرة، أضحت تهدد السياحة في منطقة البحر المتوسط التي تستقطب حاليا ثلث سياح العالم.

وأشار ميمون إلى أن الجزائر تقدمت بهذا المقترح في الملتقى الذي نظمته المنظمة العالمية للسياحة في مدينة جربة التونسية حول ''مستقبل السياحة في منطقة المتوسط''، الذي أكد على ضرورة تطوير المنتوج السياحي في كل بلد وخلق تكتلات بين الدول في المنطقة، لخلق تكامل في هذا المجال لمنافسة بعض الاقتصادات الناشئة التي بدأت تنافس المنطقة في جلب السياح.

وأوضح الوزير بأن الجزائر بدأت في خلق تكتل على المستوى الداخلي، من خلال خلق الأقطاب السياحية السبعة التي سيسمح كل واحد منها بخلق تكامل بين عدد من الولايات والتكتل فيما بينها، سيسمح بخلق تكامل على المستوى الوطني.

















وأشار ميمون إلى ضرورة القيام بمجهودات أكبر، ليكون للجزائر دور فعال في السياحة على مستوى المنطقة. كما أشار الوزير إلى أن الجزائر اقترحت كذلك خلق شراكة في مجال التكوين بين مختلف البلدان، للعمل على الوصول إلى نفس مستوى التكوين من بلد إلى آخر، مؤكدا في هذا السياق إلى ضرورة خلق هيئة بحث، تسمح بدراسة الوضع وتشخيص النقائص التي تمنع التكامل بين البلدان، مشددا على ضرورة خروج دول البحر المتوسط من دائرة السياحة الشاطئية ''فبلدان المنطقة تملك كل واحدة منها قطاعا خاصا يمكن تطويره لخلق هذا التكامل''.


وفي سياق المقترحات التي تقدمت بها الجزائر فى الملتقى السياحى الذى نظمته منظمة السياحة العالمية بمدينة جربة التونسية فى اليومين الماصيين والتي قبلها مختلف المشاركين من 30 دولة، إنشاء صندوق خاص بالمنطقة، يسمح بدعم الدول الناشئة لتطور سياحتها والوصول إلى مستوى يسمح لها بالدخول في تكامل مع الدول الأخرى.
وشدد ميمون على ضرورة مرور الجزائر إلى مرحلة جديدة من أجل تطوير القطاع السياحي داخليا وفي علاقتها مع المنطقة، وقد كان الوزير في كل مرة يؤكد أن الإمكانات التي تمتلكها الجزائر ليست مستغلة بما فيها الكفاية لدعم القطاع وبالتالي الاقتصاد الوطني، مشيرا إلى ضرورة القيام بمجهودات إضافية لدفع وتيرة النمو وتطوير السياحة في الجزائر.



ldl,k ,.dv hgsdhpm hg[.hzvn dc;] ghf]dg uk hgj;hlg hgsdhpn lu ],g hg[,hv