وعزا التقرير الاحصائي الفضل في هذه النتائج الجيدة الى ارتفاع عدد الليالي السياحية التي سجلها السياح الاجانب بنسبة 4ر5 في المئة وبقيمة 31ر34 مليون ليلة سياحية في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الليالي السياحية للسياح النمساويين بنسبة 9ر1 في المئة فقط اي 31ر10 مليون ليلة سياحية.

يذكر ان القطاع السياحي في النمسا شهد خلال الاشهر الاربعة الاولى من موسم الشتاء نتائج سيئة بنسبة أقل من 2ر2 في المئة أو ما يعادل 37ر9 ملايين ليلة سياحية وذلك بسبب قلة الثلوج.

أما في شهر فبراير فحقق القطاع رقما قياسيا بارتفاع نسبته 2ر37 في المئة من مجموع عدد الليالي السياحية وبارتفاع ملحوظ نسبته 76ر11 في المئة مقارنة بالعام الماضي وذلك بسبب كثافة الثلوج من ناحية ولكون السنة الحالية هي سنة كبيسة بحيث كان شهر فبراير 29 يوما بدلا من 28 يوما ما جعل العائدات السياحية ترتفع بنسبة 8ر9 في المئة مقارنة بشهر يناير.

وبينت الاحصاءات ان السياح الالمان يأتون في المقدمة بعدد ناهز 8ر16 مليون ليلة سياحية أي أكثر من 1ر4 في المئة يليهم الهولنديون 3ر4 مليون ليلة (اكثر من 9ر4 في المئة) ثم السويسريون 1ر20 في المئة ( 4ر1 مليون ليلة سياحية) ثم البلجيكيون (أكثر من 52 في المئة) 800ر996 ليلة سياحية.

من جهته قال وزير الاقتصاد والسياحة النمساوي راينهولد مترلينر في معرض تعليقه على ظاهرة تدفق السياح الالمان بكثافة على السياحة في النمسا "ان الفضل في ذلك يعود الى ارتفاع حجم الاستثمارات في القطاع السياحي مما استقطب اعدادا متزايدة من السياح من مختلف انحاء العالم بشكل عام ومن المانيا بشكل خاص نظر للعديد من العوامل المشتركة بين البلدين اضافة الى قرب المسافة".



sdhpm hgklsh jai] hvjthu lgp,/ tn u]] hgshzpdk