الخليج -
أكدت شركة أبوظبي للمطارات (أداك) أمس أنها تسعى إلى تبني أعلى المقاييس العالمية واعتماد أفضل الممارسات الدولية التي تطبقها أكبر المطارات المعروفة عالمياً في عملية تنفيذ بناء وتشييد وتشغيل مشروع توسعة وإعادة تطوير مطار أبوظبي الدولي والبالغة كلفته 25 مليار درهم (6،8 مليار دولار) .





سلطت شيخة المسكري، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في شركة أداك، الضوء على الأسس التي اعتمدتها الشركة في التصميم الذي تبنته من أجل تنفيذ مراحل برنامج إعادة تطوير وتوسعة مطار أبوظبي الدولي، من خلال تركيزها على ثلاثة محاور رئيسية اعتبرتها الأساس في عملية تنفيذ المشروع .



قالت شيخة المسكري: “لقد اعتمدنا ثلاثة محاور أساسية في تبني التصاميم الرئيسية وتحديد المعايير المعتمدة نظراً لضخامة مشروع إعادة تطوير وتوسعة مطار أبوظبي الدولي، أولها الاهتمام براحة المسافرين وتسهيل رحلتهم عبر المطار من خلال الاهتمام بأدق التفاصيل مثل تحديد طول مسافات عبور الممرات المؤدية إلى قسم الهجرة والجوازات وصالة استلام الحقائب بحيث لا يضطر المسافرون إلى السير مسافات طويلة” .



أما الاعتبار الثاني بالنسبة للمسكري فهو يتمثل بالعوامل التي تلعب دوراً مهماً في حركة الطائرات بالمطار حيث قامت الشركة بدراسة جميع النواحي التي قد تؤثر في حركة إقلاع وهبوط الطائرات بدءاً من طاقة مدرجي المطار الاستيعابية وتصنيفهما لاستقبال الطائرات في الأحوال الجوية الصعبة والمسافة التي يتوجب على الطائرة قطعها لبلوغ المدرج أو موقف الطائرات .



وأضافت: “ثالثاً، أخذنا في عين الاعتبار تحديث وتطوير مرافق الدعم التابعة للمطار ومنها منشآت تموين الطائرات والشحن الجوي . وتشكل تلك الاعتبارات الأساس لمشروع تصميم وتطوير مطار أبوظبي الدولي بحيث يجمع بين خصائص الفعالية في حركة الطيران والسهولة في حركة المسافرين والجودة في توفير الخدمات” .



تجدر الإشارة إلى أن تصميم مشروع إعادة تطوير مطار أبوظبي الدولي الذي يتم العمل به حالياً قد تم إعداده بحيث يزيد القدرة الاستيعابية للمطار في عدد المسافرين أكثر من 20 مليون مسافر في العام . وما تم انجازه حتى الآن من المشروع يتضمن افتتاح المدرج الثاني في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي وتشغيل المبنى الثالث للمسافرين، بينما تجري الأعمال حالياً لإنشاء برج مراقبة جديد لحركة الطيران بمحاذاة المدرج الثاني والمتوقع الانتهاء من العمل فيه في أواخر العام الحالي ومبنى مجمع المطار الرئيسي المتوقع الانتهاء من بنائه خلال السنوات القليلة القادمة .



وختاماً، أكدت شيخة المسكري على الترابط الوثيق بين هذه الأسس الثلاثة التي يتم تطوير منشآت مطار أبوظبي الدولي وفقها وبين توجهات القيادة الرشيدة للدولة من خلال تطبيق الخطة الاستراتيجية المستقبلية المتكاملة لإمارة أبوظبي وهي “الخطة 2030” .



وقالت: “إننا ندرك مدى ارتباط مشروع إعادة تطوير مطار أبوظبي بخطة إمارة أبوظبي الاستراتيجية للعام 2030 ورؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لمستقبل عاصمة الدولة وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي لتحقيق هذا الهدف الذي نسمو إليه من أجل مصلحة أبناء وطننا والأجيال القادمة” .





vhpm hglshtvdk td H,g,dm fvkhl[ j',dv l'hv Hf,/fd lgd,k